بعض حيثيات أيام استقبال الطالب الجديد

تحت الشعار التاريخي طالب جديد دم جديد في شرايين أوطم تواصلت عملية استقبال الطالب الجديد بقلعة الشرارة و ما يوازيها من نقاشات و دردشات تعريفية بالمنظمة العتيدة أوطم و مبادئها و تاريخها الكفاحي ،الى جانب الارشادات و التوجيهات التي يتقدم بها مناضلي و مناضلات النهج الديمقراطي القاعدي و أوطم في علاقة مع الطلاب الجدد، مع ما يتخللها من دعوات و نداءات للطلبة القدامى لالتحاق بساحة الشرارة للتفاعل في الخطوات العلمية و العملية الكفيلة باسترجاع الحي الجامعي،وفي هذا المستوى تقدم رفاق الشرارة باخبار عن خطوة نضالية، يوم الاثنين 11 شتنبر ليتم تجسيدها يوم الثلاثاء 12 شتنبر من داخل كلية الآداب وقد كانت عبارة عن نقاش للاشكالات بساحة الفيزازي مرفوق بتظاهرة صوب ادارة الكلية اختتمت باعتصام من داخل الادارة الشيئ الذي جعل الادارة ترضخ لبعض المطالب منها فتح الموقع الالكتروني الخاص بتسجيل الجدد و اعادة تسجيل القدامى ابتداء من يوم الاربعاء13 شتنبر الى غاية يوم الاحد 17 شتنبر،كما تأتي أيضا في سياق الرد الطبقي على القرارات السياسية الهادفة الى الزحف على الأسس المادية لتواجد أبناء الفقراء من داخل الجامعة بماهو تكثيف للهجوم على ما تبقى من مجانية قطاع التعليم، و يعتبر القرار السياسي القاضي بترحيل الحي الجامعي سايس ذكور خطوة في ذات السياق، ودليل ساطع على مدى رغبة النظام القائم في حرمان أبناء الشعب من حقهم المقدس في التعليم،وهو أيضا ما تأكده المدة الزمنية المخصصة للتسجيل و اعادة التسجيل بالكليات و الاحياء الجامعية و الكم الهائل من الوثائق المطلوبة،الى جانب مجموعة من البنود التخريبية التي يصطدم الطالب بها منذ وضعه لشهادة البكالوريا رهن أيدي الادارة الصهيونية كلها عراقيل و مطبات تضعها الرجعية في طريق أبناء الشعب لترهيبهم من التعليم و محاولة الزج بهم بين براثن الشارع الفقير.

 

ولهذا و بحكم ملحاحية مطلب السكن الجامعي، وبحكم غيرتنا على حق أبناء الفقراء في السكن، فإننا ومنذ نزولنا الى الساحة الجامعية و نحن ننتظر نزول الطلبة للدفاع عن حقهم و النضال لاسترجاع ما سلب منهم قسرا، ولازلنا نأمل توافد أعداد كبيرة الاسبوع المقبل، وذلك حتى يتسنى لنا التصدي و المواجهة لمخططات و قرارات النظام القائم الطبقية، فمجددا و بروح نضال صادقة و مخلصة ندعوا كل الغيورين كل الطلبة و الطالبات و المناضلين و المناضلات النزول الى ساحة الشرارة التي ارتوت تربتها بدماء الشهيد البطل محمد الفيزازي، ونؤكد أن عدم الحضور خيانة لمسار ممتد من التضحيات و خيانة لدماء الفيزازي الزكية.

##المجد لكل من استشهد على درب النضال.
الشرارة تنادي….
فلبوا نداء التضحية……

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى