وزارة الصحة تؤكد على ضرورة التلقيح للوقاية من تفشي الأمراض المعدية

ذكرت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية بأن التلقيح إجراء رئيسي للرعاية الصحية الأولية.

وقالت الوزارة في بلاغ لها أن المغرب  يحتفل على غرار باقي دول العالم بالأسبوع العالمي للتلقيح خلال الفترة الممتدة مابين25 و30 أبريل 2022، تحت شعار: “التلقيح، أمل في الحياة” والذي يهدف إلى التذكير بأن التلقيح هو إجراء رئيسي للرعاية الصحية الأولية، وحق إنساني لا جدال فيه وواحد من أفضل الاستثمارات في مجال الصحة.

وأشارت الوزارة في ذات البلاغ إلى أن اللقاحات تعتبر ضرورية للوقاية من تفشي الأمراض المعدية ومكافحتها، وهي الضامن للأمن الصحي العالمي كما يتضح من وباء COVID-19،حيث برز التلقيح كرافعة رئيسية للسيطرة على الوباء، وبالتالي السماح بالعودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية.

يوفر الاحتفال بالأسبوع فرصة لتعزيز ثقة المواطنين في أهمية اللقاحات والمساهمة في التشجيع على استخدام اللقاحات للحماية من الأمراض، مع ضرورة الالتزام باحترام الجدول الوطني للتلقيح، وتسليط الضوء على الحاجة للاستكمال تلقيحات الأطفال، للمحافظة على التقدم المحرز في مجال التلقيح على الصعيد الوطني.

وتجدر الإشارة إلى أن المغرب أصبح من الدّول الرائدة التي تلتزم بضمان الحقّ في الصّحة لأطفالها، عبر الولوج لتلقيح آمن وفعّال ومجّاني في جميع المراكز الصحية، وفقا لتوصيات المنظمة العالمية للصّحة واللجنة الوطنية العلمية والتقنية الاستشارية للتلقيح، يورد البلاغ.

وهكذا، تم إحراز تقدم كبير في المغرب بفضل التلقيح ضد الأمراض المستهدفة التي كانت مسؤولة في السابق عن عبئ ثقيل من المراضة والوفيات لدى الأطفال دون سن الخامسة،وبفضل الجهود التي تبذلها وزارة الصّحة والحماية الاجتماعية في إطار البرنامج الوطني للتلقيح، فالتغطية التلقيحية الوطنية تفوق95 بالمائة. تضيف الوزارة

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى