تأجيل ندوة المكتب الوطني للاتحاد الوطني للمهندسين المغاربة للمرة الثانية يثير القلاقل في أوساط المتتبعين

المحرر الرباط

 

أعلن المكتب الوطني للاتحاد الوطني للمهندسين المغاربة، عن تأجيل الندوة الصحفية التي كانت ستعقد يوم الخميس 05 ماي 2016، بعدما كانت قد أجلها في وقت سابق، و هو ما جعل عددا من المتتبعين يتساءلون عن السر الذي جعل المكتب، و في سابقة من نوعها، يظهر مرتجلا  و غير ثابث على مواقفه، في وقت تتحدث بعض المصادر عن خلافات بين مكوناته المنتمية لتيارات غير متوافقة تاريخيا.

 

و من البديهي وقوع خلافات بين أعضاء الجمعية، بحكم مكونات مكتبها منذ تأسيسه لأول مرة، و المتمثلة  في أغلبية يسارية، و التهديد الذي يواجههم بعدما تمكنت جماعة العدل و الاحسان من فرض وجودها داخل الجمعية، من خلال سياسة اعتمدت منذ عهد عبد السلام ياسين على تكوين أجيال تنتمي اليها، من خلال العمل على استقطاب الطلبة المهندسين.

 

و من خلال المراحل الاستباقية التي تدخل في اطار الاستعداد لتنظيم المؤتمر الوطني الثامن للاتحاد الوطني للمهندسين المغاربة، اتضح بشكل جلي، أن جماعة العدل و الاحسان، قد تمكنت من تنفيذ عملية سطو دموقراطية، تمثلت في اقحام السواد الاعظم من المنتمين اليها ضمن المؤتمرين، ما يجعلنا نتوقع فوز المرشح العدلاوي بمنصب بديعة أعراب.

 

و من المتوقع أن يكون سبب تأجيل الندوة الصحفية في مناسبة أولى بيوم، و في مناسبو ثانية الى ما بعد المؤتمر، الى التطاحنات التي يعيش على وقعها المكتب، بين التيار ين اليساري و المحافظ، فيما أنه من غير المستبعد أن يخرج هؤلاء بقرارات توافقية، باعتبارهما مكونان معارضان للدولة من شأنهما أن يفعلا أي شيء شريطة البقاء في الخط المعاكس للنظام في المغرب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى