الحكومة المغربية تخصص 94 مليار لمواجهة سباق التسلح مع الجزائر

المحرر ـ متابعة

خصص المغرب أزيد من 94 مليار درهم لشراء وصيانة المعدات العسكرية في سياق اللحاق بالجزائر، التي رفعت ميزانية تسلحها، خلال السنوات الأخيرة رغم الأزمة المالية الخانقة التي تعيشها.

وخصص مشروع قانون المالية 2018 اعتمادات بقيمة 10 ملايير و 800 مليون درهم في حساب “شراء وإصلاح معدات القوات المسلحة الملكية”.

ورخص المشروع للوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالدفاع الوطني بالالتزام المسبق بنفقات تصل قيمتها الإجمالية إلى أزيد من 84 مليار درهم لشراء وصيانة الأسلحة، خلال السنة المقبلة، على أن تؤدى في السنة الموالية. وتعتبر هذه المرة الأولى التي يتم فيها الترخيص بالالتزام بمبلغ بهذا الحجم.

وبحسب خبير في المجال العسكري فان المغرب لا يمكن أن يبقى مكتف الايدي  ويتجاهل التسابق نحو التسلح التي تنهجه الجزائر منذ سنوات، إذ أن الهوة أصبحت تتسع لفائدة الجارة الشرقية، التي برمجت، خلال السنة المقبلة ميزانية تتجاوز 11 مليار دولار لاقتناء الأسلحة، حيث وقعت، أخيرا، اتفاقية مع روسيا لاقتناء أسلحة متطورة تتضمن مدرعات ومروحيات عسكرية ورادارات.

ويعتزم المغرب رفع ميزانية الدفاع من أجل مواجهة التحديات التي تعرفها المنطقة، لتصل إلى حوالي 4 ملايير دولار، خلال الفترة الممتدة ما بين 2016 و 2022.

ويهدف هذا التوجه إلى تعزيز القدرات الدفاعية للقوات المسلحة الملكية لمواكبة التطور الملحوظ في نفقات الجزائر على التسلح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى