فرنسا تتمنى موت مقاتلي داعش ذوي الجنسية الفرنسية عوض عودتهم لفرنسا

المحرر- متابعة

بات الهاجس الكبير لفرنسا هذه الأيام مع اندحار المسلحين الجهاديين في سوريا والعراق، هو كيفية منع عودة المئات منهم إلى أراضيها.

وأقرت للمرة الأولى أنها تفضل أن يقضي مئات المسلحين الفرنسيين في المعارك او تحت قنابل التحالف الدولي بقيادة واشنطن.

وقالت وزيرة الجيوش فلورنس بارلي “اذا قضى الجهاديون في هذه المعارك، سأقول إن هذا أفضل” وذلك قبل ساعات من سقوط الرقة..

وبالنسبة للأوروبيين وفرنسا خصوصا التي تشكل هدفا مفضلا لتنظيم الدولة الإسلامية داعش، يشكل هؤلاء المسلحون “قنابل موقوتة” محتملة اذا عادوا الى بلادهم، إذ يقدر عدد الفرنسيين الجهاديين بسوريا والعراق بنحو 500 فرنسي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى