الجيش الإسباني يفند كل ما راج حول صخرة “تييرا دي مار”

المحرر- متابعة

نفت القيادة العامة للجيش الإسباني في مليلية المحتلة، قيامها بأية أعمال على صخرة “تييرا دي مار” ، المشكلة لأرخبيل الحسيمة الخاضعة للسيادة الإسبانية، في أول رد رسمي، على الأنباء التي تحدثت عن قيام الجيش الإسباني بأعمال بناء فوق صخور محتلة قرب الحسيمة، ووفق بيان صادر عن القيادة، فإنه منذ الصيف حتى اليوم لم يكن هناك تغيير في مهام الموظفين في جزيرة النكور والصخور المجاورة، ولم يتم نقل اية مواد بناء لهذه الصخور.

وأشار البيان أن المروحية العسكرية التي تتنقل إلى المنطقة تنفذ رحلات منتظمة بين مليلية وجزيرة النكور لنقل عناصر الجيش ومعدات صيانة. وأكدت القيادة العامة للجيش في المدينة المحتلة أنها تحافظ على نفس الوضع القائم، وأنها لا تقوم بأية إجراءات جديدة في أرخبيل الحسيمة باستثناء اعمال تقوم بها في جزيرة بادس قرب الحسيمة، وجزر اشفارن قرب الناظور .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى