السجن النافذ لأمنيين بالرباط وطنجة في قضية نصب واحتيال

المحرر متابعة

 

كشفت مصادر مطلعة، أن القضاء بكل من مدينتي طنجة والرباط، أصدر امس الثلاثاء، أحكاما نهائية في قضايا سبق وأن قدم بموجبها أمام العدالة اثنان من عناصر الشرطة.

 

وأصدرت استئنافية طنجة، حكمها ب 4 سنوات سجنا نافذة في حق ضابط شرطة يعمل بالمنطقة الإقليمية للأمن بابن سليمان، وذلك لتورطه في قضية تتعلق بتكوين عصابة إجرامية متخصصة في النصب والاحتيال وتنظيم الهجرة غير الشرعية.

 

وأدانت على خلفية نفس القضية، اثنين من شركائه، على التوالي ب 7 سنوات و6 سنوات سجنا نافذة، بالإضافة إلى غرامة مالية 500 ألف درهم لكل من المدانين الثلاثة.

 

وكانت مصالح ولاية أمن طنجة، قد فككت، بتاريخ 19 ماي الماضي، شبكة إجرامية تنشط في ميدان النصب والاحتيال وتنظيم الهجرة السرية، وذلك بعد أن قادت الأبحاث التي باشرتها إلى توقيف أربعة أشخاص من أفرادها، من بينهم ضابط شرطة وسيدة من ذوي السوابق القضائية، بالإضافة إلى وسيط وشخص قاصر من المرشحين للهجرة الغير شرعية.

 

وفي سياق متصل، أصدرت المحكمة الابتدائية بمدينة الرباط، حكما بخمسة أشهر سجنا نافذا وغرامة 500 درهم في حق موظف أمن برتبة مقدم شرطة، وذلك بعد متابعته من أجل الوشاية الكاذبة، والتبليغ عن جريمة يعلم بعدم حدوثها وكذا إهانة الضابطة القضائية.

 

وسبق للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الرباط، أن فتحت بحثا قضائيا في مواجهة المشتبه فيه، وذلك بعد أن أدلى بتصريحات حول اكتشافه لحقيبة تحتوي على مواد توحي وكأنها موجهة لارتكاب عمل تخريبي، قبل أن يتبين من خلال التحقيقات أن الأمر يتعلق بمزاعم لا أساس لها من الصحة، يهدف من روائها إلى الحصول على امتياز وظيفي عبارة عن ترقية.

 

عن اليوم24

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى