الادارة العامة للامن الوطني تحرم عبد الوهاب بلفقيه من توأم روحه

المحرر كلميم

 

خلف قرار الادارة العامة للامن الوطني، القاضي بتنقيل أحمد الراجي الرئيس السابق للمنطقة الامنية بكلميم، ارتياحا في اوساط الوادنونيين، خصوصا الذين سبق و ان اتهموا هذا الاخير بوضع يده في يد عبد الوهاب بلفقيه، السياسي الاشتراكي، و رجل الاعمال الذي تشوب حوله مجموعة من الشبهات التي أصبحت حديث كل لسان.

 

و سبق لنشطاء بكلميم، أن اتهموا احمد الراجي بالتقصير في اداء مهامه لصالح عصابات لتهريب المخدرات، اعتقلت البوليساريو افرادا تابعين لها، مؤكدين على أن هذه العصابة التي تتوفر على غطاء سياسي يحميها، تنشط بكل اريحية بالنفوذ الترابي للمنطقة الامنية لكلميم، و ذلك بعدما تعمد احمد الراجي غض الطرف عن مبحوث عنهم ذكرهم هؤلاء النشطاء بالاسم.

 

في المقابل، أشاد مواطنون بقرار الادارة العامة للامن الوطني، و إكدوا على أنه قد حرم عبد الوهاب بلفقيه من توأم روحه الذي كان يساهم بشكل كبير في غض الطرف عن مجموعة من التجاوزات، و الذي حال دون اعتقال عدد من المبحوث عنهم المعروفين بتبعيتهم للرئيس السابق لبلدية كلميم.

 

معلوم إن مدينة كلميم و خلال السنوات الاخيرة، عرفت ايتفحالا للجزيمة بمختلف انواعها، خصوصا تلك التي لها علاقة بتجارة المخدرات، و لعل غياب الرادع القانوني، ساهم في تقوية صرح هذه العصابات التي انتقلت الى التهريب الدولي للمخدرات، لينتهي الامر بعدد مت افرادها وراء قضبان البوليساريو في قضية تداولتها مبريات وسائل الاعلام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى