العثور على الطالبة المهندسة بعد أن بلغت أسرتها الشرطة عن غيابها في أسفي

المحرر متابعة

 

بعد غياب دامت مدته يومين في ظروف غامضة جدا، ظهرت الطالبة المهندسة « حسناء لمطيب » بمدينة مراكش مساء يوم الأربعاء، بعد أن طالبتها عناصر الشرطة السياحية بساحة جامع الفنا ببطاقة تعريفها الوطنية من أجل التحقق من هويتها في وقت متأخر من الليل وهي تتبادل أطراف الحديث مع إحدى السيدات حول الدراسة ووظائف الشباب، حيث تم التعرف عليها لأنها كانت موضوع مذكرة بحث وطنية من طرف عائلتها بعد إختفائها، ليتم بعد ذلك إشعار أسرتها بالعثور عليها في أحوال جيدة.

 

وقال مصدر مقرب من الطالبة العائدة « حسناء لمطيب » لوسائل الاعلام أن السبب الحقيقي وراء إختفائها هذه المدة يعود لمشكل دراسي يتعلق بمادتين لم تحصل فيهما على نقط جيدة، حيث تتابع دراستها بالسنة الثالثة في المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بآسفي، الأمر الذي جعلها تقررعدم العودة لمنزل عائلتها وذلك لإحساسها بذنب كبير وتأنيب الضمير جراء حصولها على نقط متوسطة، دون باقي المواد التي حصلت فيها على نقط جيدة، لتقوم بعد إنهائها من التدريب (سطاج) بشركة الجبص لافارج بآسفي بالتوجه لإحدى باعة الذهب بأسفي، وباعته خاتمها الذهبي بثمن 1000 درهم، بعد ذلك توجهت للمحطة الطرقية بآسفي وإستقلت حافلة متوجهة نحو مدينة الجديدة وحجزت غرفة في فندق وفي اليوم الموالي توجهت صوب مدينة الدارالبيضاء على متن القطار، لتنتقل فيما بعد نحو مدينة مراكش حيث تم العثورعليها هناك من طرف الشرطة.

 

تحكي حسناء أنها نادمة على ما فعلت وعلى ماتسببته لعائلتها، مؤكدة في نفس الوقت أن التجربة أفادتها كثيرافي حياتها، وأنها كانت تحتاج فترة تفكير، ولم تفكر بعواقب هذا الإختفاء المفاجئ.

 

عن الزميلة فبراير

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى