إبراز تجربة المغرب في مكافحة الإرهاب بالبحرين

المحرر

تم إبراز تجربة المغرب، ضمن تجارب عربية أخرى، في مجال مكافحة الإرهاب، أمس الأربعاء بالمنامة، في إطار ورشة عمل إقليمية حول موضوع “دور السلطات التشريعية في مكافحة الإرهاب”، نظمها مركز البحرين للتدريب البرلماني بمجلس النواب بشراكة مع معهد البحرين للتنمية السياسية.

واستعرض نائب رئيس مجلس النواب، عبد الواحد الأنصاري، في مداخلة خلال الورشة، مختلف القوانين التي أقرها المغرب في مجالات مكافحة الإرهاب، وغسيل الأموال، والاتجار في البشر، موضحا أن هاجس المقاربة الحقوقية ظل حاضرا دوما لدى السلطة التشريعية المغربية في التعامل مع موضوع الإرهاب وفي محاكمة الأشخاص المتورطين في أعمال إرهابية.

وتحدث المتدخل، أيضا، عن الإجراءات التفصيلية المواكبة لهذه القوانين، مبرزا بالأرقام يقظة السلطات الأمنية المغربية في تفكيك الخلايا الإرهابية وإحباط خططها من منظور استباقي يروم تعزيز مناخ الأمن والطمأنينة الذي تنعم به المملكة، وتجنيبها ويلات آفة الإرهاب الآثم الآخذ في الانتشار بالعالم.

كما أبرز الحضور الوازن للمغرب في مجال مكافحة الإرهاب على الصعيدين الإقليمي والدولي، ومشاركته الفعالة في الجهود الدولية لاجتثاث هذه الآفة وفق المواثيق الدولية ذات الصلة، والاتفاقيات الثنائية المبرمة مع الدول الشريكة.

وأشار الأنصاري إلى أن التجربة المغربية الرائدة في محاربة الإرهاب لا تستند إلى المقاربة الأمنية والقانونية فحسب، بل ترتكز، أيضا، على تعزيز الجوانب الفكرية والروحية لتقوية النسيج المجتمعي من خلال إشاعة قيم الوسطية والاعتدال والانفتاح، وفق مبادئ الإسلام السمحة.

وأبرز الأنصاري، في هذا السياق، دور معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات منذ تأسيسه عام 2014، في تحصين المجتمع من نزعات التطرف المنحرفة، وصيانة أمنه الروحي، وكذا في إرساء شراكة مع البلدان الإفريقية الشقيقة والصديقة، لاسيما إثر قرار أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، القاضي بالاستجابة للطلبات المتعلقة بتكوين الأئمة والواعظين المنحدرين من الدول الإفريقية.

وبالإضافة إلى تجربة المغرب، تم عرض تجارب السلطات التشريعية في مكافحة الإرهاب في دول مجلس التعاون الخليجي، والأردن، ومصر، والسودان.

كما تمحورت جلسات ورشة العمل حول ورقة عمل بعنوان “تعريف الإرهاب، الأسباب، العناصر، الجهود الدولية”، وأخرى بعنوان “دور اللجنة العربية الدائمة لحقوق الإنسان في مكافحة الإرهاب”.

(الصباح)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى