سطات.. التحقيق مع 3 مستشارين على خلفية احتجاز رئيس جماعة

المحرر ـ متابعة

فتحت عناصر المركز القضائي التابع لسرية درك سطات يومه الأربعاء، تحقيقا  قضائيا تحت إشراف النيابة المختصة، في واقعة تعرض الدستوري حميد يمين رئيس جماعة خميس سيدي بن رحال قيادة أولاد بوزيري، يوم الخميس 11 ماي 2017 المنصرم، لمحاولة القتل مع الاحتجاز والتهديد والقذف من طرف ثلاثة أعضاء بالمجلس ذاته.
وحسب مصادر مطلعة، فان ظروف وملابسات النازلة التي أثارت استنكار القيادة الجهوية للحزب ومناضلين الحزب بإقليم سطات.
فبعد انتهاء دورة المجلس المنعقدة بنفس التاريخ المذكور سابقا، حيث انصرف أغلبية الأعضاء إلى حال سبيلهم، وبقي ثلاثة منهم  بمقر الجماعة لمناقشة بعض القضايا، حيث استغلوا تواجد رئيس الجماعة بمفرده داخل مكتبه ومنعوه من مغادرة مقر الجماعة إلى غاية الساعة الخامسة مساء. وأضافت المصادر ذاتها أن أحد الأعضاء انسل خفية إلى السيارة وأزال بعض الأجزاء التي تشد عجلتها، لتعريضها لخطر الانقلاب، في حالة استعمالها من طرف الرئيس، مهددونه بالتصفية الجسدية. وانهالوا عليه بوابل من السب والقذف ناعتونه بأقبح النعوت، مما تسبب له ضرر نفسي وأصيب جراء ذلك بانهيار نتيجة احتجازه .
وعلى إثر ذلك تقدم رئيس الجماعة بشكاية إلى الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بسطات مدعمة بالشهود، من أجل إجراء بحث في هذه الواقعة، والاستماع إلى الشهود ومتابعة المشتكى بهم، طبقا لما ينص عليه القانون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى