الملك يُطلق “غازوديك” المشروع الغازي العملاق بين المغرب ونيجيريا

المحرر ـ متابعة

من المرتقب أن يُعطي الملك محمد السادس اليوم (الإثنين 15 ماي 2017) انطلاقة إنجاز المشروع الغزي العملاق بين المغرب ونيجيريا، المعرف باسم “غازوديك”، والذي سيربط نيجيريا بالمغرب مرورا عبر مجموعة من الدول بإفريقيا الغربية، وذلك بالقصر الملكي بالعاصمة الرباط، بحضور أعضاء من حكومة سعد الدين العثماني وممثلين عن دول إفريقية ضمنها نيجيريا، ورؤساء المكاتب الوطنية المغربية، وخبراء دوليون.

ومن المنتظر أن يحظى هذا الحث بتغطية واسعة من وسائل الإعلام الوطنية والدولية، باعتبار القيمة الكبيرة لهذا المشروع الضخم، والذي صفقت له مجموعة من الدول الإفريقية والغربية، الذي من المتوقع أن تنعكس آثاره إيجابيا على التنمية الاقتصادية للبلدان التي سيمر منها الأنبوب.

ويُشرف الملك محمد السادس بشكل شخصي على هذا المشروع الضخم، والذي يأتي حسب مراقبين “ثمرة” لدينامية التعاون بين المغرب ونيجيريا التي أطلقها الملك، في إطار رؤية “جنوب جنوب”لدعم التنمية بدول إفريقيا.

وكان الملك محمد السادس قد دعا المؤسسات المالية العربية والإسلامية إلى اجتماع في شهر أبريل الماضي من أجل المساهمة في تمويل المشروع، وهو الاجتماع الذي أثمر إعلان دول من مثل قطر والسعودية والإمارات العربية المتحدة، وغيرها، استعدادها للمساهمة في تمويل المشروع.

وتم توقيع اتفاقية إنجاز المشروع الضخم بين المغرب ونيجيريا، خلال الزيارة الملكية للملك محمد السادس لنيجيريا في شهر دجنبر من السانة الفارطة (2016)، بحضور الملك والرئيس النيجيري “محمدو بوهاري”، ويهدف إلى تسريع مشاريع الكهربة في جميع منطقة إفريقيا الغربية وخلق سوق جهوي تنافسي في الكهرباء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى