اختفاء طفل من بمدشر الدمنة و الدرك الملكي خارج التغطية

المحرر من العرائش

مرت خمسة أيام على اختفاء الطفل سليمان السباعي، و لاتزال عائلته بصدد البحث عنه دون جدوى، و هو ما جعلها تتوجه الى المواطنين المغاربة عبر وسائل الاعلام، من أجل مناشدتهم الدخول على خط هذا الاختفاء، و المساعدة في البحث عنه من خلال تبليغ أي شخص صادفه أحد أفراد العائلة.

الطفل سليمان السباعي، البالغ من العمر 6 سنوات، والقاطن بحي السلام ” بوشويكة “، اختفى بمدشر الدمنة بقيادة تطفت، تاركا وراءه عائلة بأكملها تتألم لفراقه المباغث و الذي لم يتم الكشف عن أسبابه الى حدود الساعة، ما دفع باحد أقاربه الى التوجه نحو مركز الدرك تطفت من أجل مناشدة العناصر المحسوبة عليه مساعدته على ايجاد ابنه.

و حسب مصادر مقربة من عائلة الطفل سليمان، فان رجال الدرك الملكي، و بعد توصلهم بالشكاية ، لم يحركوا ساكنا في هذا الاتجاه، و كأن الأمر لا يعني طفلا مغربيا ترك وراءه عائلة مكلومة، حيث أكدت مصادرنا على أن عائلة الطفل المختفي، مستاءة من تعامل رجال الدرك المجحف، و عدم اهتمامهم بشكايات المواطنين.

مصادرنا أكدت على أن رجال الدرك و لو أن الأمر يتعلق باخبارية حول التهريب أو شيء مشابه لسارعوا للبث في التحقيق، لما سيتمخض عنه من “تدويرة”، لكن طالما أن اختفاء طفل مغربي لا يمكنهم من جني المال، فان هذا الأمر يبقى شيئا ثانويا بالنسبة لهم، حتى و ان ماتت أسرته بأكملها فان الأمر لا يعنيهم.

و ناشد أفراد عائلة الطفل سليمان، الجنرال حسني بنسليمان من أجل الدخول على خط هذه القضية، و اعطاء أوامره لرجاله من أجل الوقوف الى جانبهم، و القيام بمهامهم كما ينص عليها القانون، مؤكدين على أنهم لا يريدون شيئا من الدرك سوى مساعدتهم على العثور على ابنهم المفقود.

 

ولكل من صادف الطفل سليمان المرجو الاتصال بالرقم التالي: 0691693525

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى