البسيج يستعرض محجوزات عملية الجديدة التي اسفرت عن اعتقال سبعة ارهابيين


المحرر سلا

استعرض قبل لحظات، المكتب المركزي للابحاث القضائية، المحجوزان التي تم العثور عنها بحوزة الخلية الارهابية التي تم تفكيكها بمدينة الجديدة، والتي كان الارهابيون يعتزمون استعمالها في عمليات ارهابية داخل المملكة.

وحسب المعطيات التي قدمها خبراء المكتب لرجال الاعلام، فقد اختلفت المحجوزات بين الاسلحة النارية و الذخيرة الحية، و بين المواد الكيماوية التي كانت ستستعمل في تفجيرات لولا تدخل العناصر الاستخباراتية، بالاضافة الى مخطوطات باليد تمجد الارهاب، و مبالغ و حوالات مالية.

خلية الجديدة كانت بحوزتها أدوات تشير الى أنها تدربت على حرب الشوارع و العصابات، حيث استعرض رجال عبد الحق الخيام عددا من الاسلحة البيضاء و العصي الكهربائية، ما يؤمد على أن هذه الخلية تعتبر من بين الخلايا الاكثر خطورة باعتزامها استهداف المواطنين و المدنيين.

و قدم خبراء المكتب المركزي للابحاث القضائية، عرضا تفصيليا تطرق لكل محجوز على حدا، خصوصا المواد الكيماوية التي كانت ستستعمل في التفجيرات، و التي هي عبارة عن اسمدة يتم التلاعب فيها بطريقة كيميائية من أجل جعلها قنابل خطيرة، و ذلك من خلال التكوين الذي كان يشرف عليه قياديون مغاربة في تنظيم داعش بجبهات القتال، كانوا على تواصل مع الارهابيين الذين تم اعتقالهم ضمن خلية الجديدة.

زر الذهاب إلى الأعلى