قصف عشوائي من رمطان لعمامرة في اتجاه المغرب

عزيز المشوكر المحرر

بعد مرور ثلاثة أيام عن االأحداث و الممارسات المؤسفة في حق المهاجرين الأفارقة بمختلف أعمارهم و أوضاعهم.
خرج أخيرا وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة بتصريح غريب و مثير.
لعمامرة وصف التنكيل و الترحيل الذي قامت به السلطات في حق المهاجرين، بالأمر العادي جدا و جاء في إطار القانون المعمول به دوليا بما أن هؤلاء المرحلين لم يلتزموا بالقانون الجزائري بل قاموا بجرائم و أفعال غير مقبولة في حق عموم المواطنين.
و الغريب في الأمر أن المسؤول السالف الذكر اتهم المغرب باستغلال تلك الأحداث من أجل تشتيت الوحدة الإفريقية، متناسيا أن المغرب التزم اتجاه دول القارة بمد يد العون كلما لزم الأمر ذلك. وكذا المساهمة في تطوير و تنويع موارد القارة، من أجل الإرتقاء و التقدم بها إلى الأمام.
لكن حينما تتوفر دولة ما على مسؤول لا مسؤول فما عليك سوى ٱنتظار مثل هذه التصريحات اللامسؤولة.
زر الذهاب إلى الأعلى