ترامب يواجه أزمة مع الصين.. بعد مكالمة هاتفية مع رئيسة تايوان

المحرر متابعة

اعلنت وزارة الخارجية الصينية السبت ان بكين “احتجت رسميا” لدى الولايات المتحدة بعد المكالمة الهاتفية التي اجراها الرئيس المنتخب دونالد ترامب مع رئيسة تايوان تساي اينغ-وين، مطالبة واشنطن باحترام مبدأ “الصين الواحدة”.

وقالت وزارة الخارجية في بيان “ارسلنا بالفعل احتجاجا رسميا الى الجهة الاميركية ذات الصلة. نصر على انه ليس هناك سوى صين واحدة وان تايوان جزء لا يتجزأ من الاراضي الصينية”.

واصرت الخارجية الصينية على ان “حكومة جمهورية الصين الشعبية هي الحكومة الوحيدة الشرعية الممثلة للصين. هذه حقيقة يعترف بها المجتمع الدولي وهي الاساس السياسي للعلاقات الصينية-الاميركية”.

ويشكل الاتصال الهاتفي الجمعة بين ترامب ورئيسة تايوان قطيعة واضحة مع اربعين عاما من الدبلوماسية الاميركية.

وتدعم واشنطن باداراتها الديموقراطية والجمهورية على حد سواء، مبدأ “الصين الواحدة” منذ سبعينات القرن الماضي. وبناء على ذلك اعترفت ببكين في 1978 وقطعت علاقاتها الدبلوماسية مع تايوان الجزيرة المستقلة بحكم الامر الواقع، في 1979.

وقال فريق الرئيس المنتخب في بيان ان ترامب وتساي اينغ-وين وخلال المحادثة غير المسبوقة على هذا المستوى منذ عقود تطرقا الى “العلاقات الوطيدة في مجال الأمن والاقتصاد والسياسة بين تايوان والولايات المتحدة”.

واضاف ان رئيسة تايوان التي انتخبت في ماي والرئيس الاميركي الذي انتخب في الثامن من نونبر وسيتولى مهامه رسميا في 20 يناير تبادلا التهاني، مشيرا الى اتصالات هاتفية جرت الجمعة مع الرئيس الافغاني اشرف غني والرئيس الفيليبيني الشعبوي رودريغو دوتيرتي ورئيس وزراء ستغافورة لي سيين لونغ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى