التليدي: الحكومة الجديدة تعيش “وضعية متأزمة” لهذا السبب

المحرر متابعة

قال المحلل السياسي بلال التليدي إن هناك توجها يساهم بقدر كبير في تأزيم وضعية تشكيل الحكومة الجديدة، ويتعلق الأمر بطلب استبعاد حزب الاستقلال من الإئتلاف الحكومي المقبل، فضلا عن وضع شروط أخرى تسير في الاتجاه المعاكس لنتائج الانتخابات.

وسجل التليدي في تصريح صحفي أن ما يصدر عن المحاورين يعكس واقع “البلوكاج” الذي يعرفه مسار الحسم في تشكيل الحكومة المقبلة برئاسة عبد الإله بنكيران، مؤكدا أنها لا تساعد حاليا على التقدم خطوة إلى الأمام في أفق تجاوز وضعية الجمود التي تشهدها مشاورات تشكيل الحكومة.

ويتعلق الأمر بحسب ما أوضحه التليدي، بربط كل من الاتحاد الدستوري والحركة والشعبية، مصير دخولهما إلى الحكومة بوجود التجمع الوطني للأحرار، فيما يتمثل العامل الثاني في فرض شروط تعجيزية من قبل الاتحاد الاشتراكي للقوات لا تطرح عادة إلا بعد الحسم في التحالف الحكومي، ولا تناقش إلا في إطار الأغلبية الحكومية المشكلة.

و من المرتقب أن يستأنف رئيس الحكومة المكلف مشاورات تشكيلها بعد انتهاء المؤتمر العالمي حول المناخ والذي تشهده المدينة الحمراء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى