هيئة تدعو إلى التظاهر الجمعة الأخيرة من رمضان نصرة للقدس في عدد من المدن المغربية

أعلنت هيئات مدنية مغربية، يومه الثلاثاء، الجمعة الأخيرة من رمضان يوم غضب للمسجد الأقصى وتنديد بالانتهاكات الإسرائيلية في حق المقدسيين.

جاء ذلك في بيان لـ”مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين”، التي تضم عددا من الهيئات المدنية المناهضة للتطبيع والاحتلال الإسرائيلي.

ودعا البيان إلى إحياء “يوم القدس العالمي في يوم الجمعة الأخيرة من رمضان، عبر التظاهر بكثافة أمام مبنى البرلمان على الساعة الواحدة والنصف بعد الزوال”.

وأكد البيان على ضرورة “الإسراع بإغلاق مكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط وقطع كل العلاقات مع من يسعون لهدم أول قبلة للمسلمين لبناء الهيكل المزعوم”.

وندد البيان بـ”تدنيس المقدسات الدينية الإسلامية والمسيحية في القدس، والاعتداء على المصلين وإهانة المتعبدات والمتعبدين داخل مقصورات مسرى رسولنا الكريم ومنع الدخول إلى كنيسة القيامة”.

وعبرت الهيئة عن تضامنها “المطلق و اللامشروط مع كفاح الشعب الفلسطيني”، واستنكرت المجازر “الصهيونية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والتطهير العرقي والإبادة الجماعية والفصل العنصري ضد الشعب الفلسطيني”.

وأدانت الهيئة ذاتها ما سمته “الصمت والتواطؤ مع الصهاينة والقتلة المحتلين والصوت المبحوح في مواجهة هذه الغطرسة الصهيونية غير المسبوقة”.

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى