الخارجية الإسبانية تصفع تبون..إسبانيا اتخذت قرارا سياديا ولا نريد “تأجيج خلافات عقيمة”

وجهت الخارجية الإسبانية صفعة قوية إلى الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في ردها على تصريحات لهذا الأخير بخصوص الموقف الإسباني الجديد من قضية الصحراء المغربية.

الرد الإسباني جاء على لسان وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس الذي أكد عبر حوار إذاعي إنه “لا يريد تأجيج خلافات عقيمة” مع الجزائر.

و سئل ألباريس عبر إذاعة أوندا ثيرو عن تصريحات الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون الذي وصف التحول في موقف إسبانيا تجاه قضية الصحراء المغربية بأنه “غير مقبول أخلاقيا وتاريخيا”.

وقال : “لن أؤجج خلافات عقيمة لكن إسبانيا اتخذت قرارا سياديا في إطار القانون الدولي، وليس هناك شيء آخر يمكن إضافته”.

وكان تبون قال إن لبلاده علاقات طيبة مع إسبانيا، واستدرك: “لكن الموقف الأخير لرئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز من القضية الصحراوية “غير كل شيء”.

وأشار تبون إلى أن بلاده تعتبر إسبانيا “القوة المديرة للإقليم طالما لم يتم التوصل لحل” لهذا النزاع”.

وحول تصريحات تبون، قال ألباريس الذي استوردت بلاده مؤخرا نحو ربع غازها من الجزائر، إن “من بين كل هذه التصريحات، ما أحتفظ به هو الضمان الكامل لتزويد إسبانيا بالغاز الجزائري واحترام العقود الدولية”.

موقف مدريد التي أعلنت دعمها لخطة الحكم الذاتي المغربية، واعتبرته “الأساس الأكثر جدية وواقعية ومصداقية لحل النزاع”، استنكرته الجزائر واستدعت على إثره سفيرها في إسبانيا.

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى