بوجدور: مهاجر مغربي يناشد عامل الاقليم لانصافه لهذا السبب

المحرر من بوجدور

 

عبر مهاجر مغربي منحدر من مدينة بوجدور، عن استيائه من مشتل عشوائي، تم وضعه من طرف الجهات المعنية أمام محله ما تسبب له في ضرر كبير مثمتل في عرقلة مشروع كان يعتزم اقامته، و فوت الفرصة على الاقليم في تشغيل اربعة اشخاص على الاقل.

و حسب صاحب المحل، فإن المشتل الذي يدعي واضعوه أنه يدخل ضمن مخطط حزام أخضر، لا يعكس أي منفعة للصالح العام بقدر ما يتسبب فيه في تشويه للشارع بسبب الازبال التي تتراكم فيه بفعل الرياح، و هو في حد ذاته ضرر للمدينة التي لم تتقدم بسبب هكذا مخططات.

و دعى المعني بالامر، عامل الاقليم، الانتقال الى عين المكان و معاينة كمية الازبال و القاذورات المتراكمة بهذا المشتل، الذي يحول دون انطلاقة مشروع سيساهم في تنمية الاقليم و لو بجزء بسيط، عكس المخططات التي باتت مبررا لتبدير المال العام و التي التهمت ملايير الدراهم منذ سنوات.

و إذا كان أكبر مشروع للحزام الاخضر تم تدشينه قبل سنوات قد باء بالفشل رغم الملايير التي أهدرت عليه، كيف سينجح مشروع تحت غطاء نفس الذريعة “الحزام الاخضر” خصصت له الجهات المعنية اوعية من الاسمنت، و اشجارا من النوع الرديء، لا يتم حتى سقيها بشكل منتظم و لو لوجه الله تعالى.

و دعى المصدر ذاته، قضاة المجلس الاعلى للحسابات، الى مراجعة الميزانية التي تم تخصيصها لهذا الحزام، و مقارنة الاثمنة بالمواد المستعملة فيه، في وقت باتت مدينة التحدي، بقعة لا يدور فيها الزمان بسبب تلك المخططات التي استنزفت من المال العام ما من شأنه أن يجعل بوجدور أحسن من العديد من المدن المغربية.

 

زر الذهاب إلى الأعلى