السيدة فاطمة الزهراء المنصوري تعقد اجتماع عمل مع جامعة صناعات مواد البناء

المحرر بلاغ

 

في إطار دعم النسيج الاقتصادي من خلال تحسين مناخ الأعمال وتشجيع الاستثمار المنتج، ترأست السيدة فاطمة الزهراء المنصوري وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، يومهالجمعة 15 أبريل 2022 بمقر الوزارة، اجتماعاً مع السيد دافيد طوليدانو رئيس جامعة صناعات مواد البناء، والسادة أعضاء هذه الجامعة.

وحسب بلاغ لوزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، فإن  هذا اللقاء، يندرج في اطار تنزيل التعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله و أيده،  بهدف تحقيق انتعاش اقتصادي مستدام، من خلال مواكبة و دعم الشركاء المهنيين، أشادت السيدة الوزيرة بأهمية جامعة صناعات مواد البناءخاصة و كذا بأهمية قطاع مواد البناء بشكل عام والذي يلعب دورا كبيرا في نسيج الصناعة الوطنية من خلال خلقه لفرص الاستثمار وفرص الشغل المباشرة وغير المباشرة ،وكذا علاقته بباقي الأنشطة الاقتصادية وعلى رأسها قطاع الإسكان.

وأفادت فاطمة الزهراء المنصوري ان ” جلسة العمل هذه تعتبر فرصة لتعزيز التعاون والشراكة الاستراتيجية التي تجمع وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة واتحاد صناعات مواد البناء لإعطاء دفعة جديدة للعمل المشترك من أجل تنفيذ المشاريع المختلفة في القطاع الهادفة إلى ضمان سكن لائق ، عالي الجودة و ذو تكلفة متوافقة مع القدرةالشرائية للمواطنين “.

شكل هذا الاجتماع مناسبة للسيدة الوزيرة من اجل عرض حول آخر الإنجازات في ما يتعلق بإعداد التراب الوطني و التعمير و الاسكان و سياسة المدينة. في هذا الاطار أشارت السيدة الوزيرة: “نحن بصدد تحضير برنامج جديد للسكن يأخذ على عاتقه رفع مختلف التحديات وكذا تخطي الصعوبات التي تواجه منظومة البناء. و في الوقت نفسه، اشتغلنا ، خلال الأشهر الستة الأخيرة ، على اطلاق عدة أوراش في مجال التعمير بهدف تبسيط المساطر وتسهيل الاستثمار وكذا تحقيق الأهداف المسطرة في النموذج التنموي الجديد وعلى رأسها خلق فرص الشغل والرفع من جاذبية المجالات الترابية”.

وفي المقابل، نوه أعضاء الجامعة بالجهود التي تبذلها وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة من أجل تعزيز الروابط مع الجامعة بهدف النهوض بقطاع مواد البناء. بالإضافة إلى ذلك، طرح أعضاء الجامعة الصعوبات والتحديات التي يواجههاقطاع مواد البناء، والمتمثلة في ارتفاع أسعار هذه المواد وانخفاض استهلاكها والمنافسة غير العادلة من قبل القطاع غير المهيكل وصعوبة الحصول على المواد الأولية وغيرها كما أشار الأعضاء إلى مختلف الجهود المبذولة من طرف الجامعة للحيلولة دون حدوث نقص في مواد البناء والتمكن من ضبط أسعارها.

وفي هذا الصدد، التمست جامعة صناعات مواد البناء دعم الوزارة لخلق منظومة تجمع مختلف المؤسساتيين والمهنيين الفاعلين في القطاع. كما ركز مختلف أعضاء الجامعة على ضرورة تعزيز تطبيق المواصفات القياسية التقنية واعتماد المطابقة كوسيلة لمراقبة تطبيق هذه المواصفات.

في نفس السياق، ذكرت السيدة الوزيرة دور مشروع مدونة البناء في إرساء القواعد الأساسية للنهوض بالجودة في البناء ومكافحة القطاع الغير المهيكل.

وفي نهاية اللقاء، جددت السيدة الوزيرة استعداد الوزارة التام لدعم قطاع مواد البناء  في اطار مقاربة تشاركية من خلال التعاون القائم بين الوزارة والاتحادات المهنية لتنفيذ مختلف المشاريع ذات الاهتمام المشترك.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى