بعدما أوقفته الجزائر.. المغرب يسعى لاستيراد الغاز المسال عبر الأنبوب المغاربي من إسبانيا

ف. ال

ذكرت وكالة بلومبرغ الأمريكية أن المغرب يسعى لاستيراد الغاز الطبيعي المسال لأول مرة باستخدام خط أنابيب الغاز المغاربي الذي كان في السابق يستعمل لنقل إمدادات من الجزائر إلى إسبانيا.

وقالت الوكالة أنه نظرًا لأن المغرب لا يتوفر على محطات لاستقبال الغاز الطبيعي المسال، فإنه يريد إرسال الشحنات إلى إسبانيا ، حيث يمكن إعادة تحويلها إلى غاز ثم نقله عبر الأنابيب عبر البحر الأبيض المتوسط ​​إلى المغرب.

وأشارت الوكالة الأمريكية إلى أن أسعار الغاز والغاز الطبيعي المسال ارتفعت في أوروبا العام الماضي وسط أزمة في العرض وتزايد التوتر بين روسيا و أوكرانيا.

ومع ذلك، تشير الوكالة إلى أن إسبانيا، التي تمتلك ما يقرب من ثلث قدرة إعادة تحويل الغاز الطبيعي المسال الأوروبي إلى غاز ، ليس لديها سوى خط أنابيب صغير يربطها ببقية القارة. كما أن محطات الاستيراد الخاصة بها غير مستغلة بشكل كافٍ ، مما يعني أنها قد تكون لديها القدرة على استقبال الغاز المغربي.

ونقلت بلومبرغ عن ليلى بنعلي وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة  قولها في مقابلة إن المغرب دعا مجموعة مختارة من تجار الغاز الطبيعي المسال لتقديم عروض للحصول على عقود في بداية يناير، مؤكدة أن الحكومة تريد توقيع صفقات لا تقل عن خمس سنوات.
وقالت بنعلي: “قلنا للشركات يمكنكم التسليم في أسرع وقت ممكن، إما في فبراير أو مارس في ميناء بدولة مجاورة، ويمكننا نقلها إلى المغرب”. وأضافت أن بإمكانهم إرسال شحنات مباشرة إلى المغرب بمجرد أن تتوفر محطة عائمة لاستيراد الغاز الطبيعي المسال، وستكون في ميناء المحمدية.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن أوقفت الجزائر تدفقات الغاز عبر خط الأنابيب المغاربي الأوروبي، الذي يمتد إلى إسبانيا عبر التراب المغربي، وسط خلاف دبلوماسي بين البلدين الواقعين في شمال إفريقيا.

وقالت وزارة التحول البيئي الإسبانية، التي تشرف على سياسة الطاقة، إن المغرب سيكون قادرًا على استخدام محطات الغاز الطبيعي المسال الإسبانية.

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى