احتجاجات وأعمال عنف بالجزائر عقب سجن ناشط سبع سنوات

تعرف مدينة ورقلة شمال شرق الجزائر إحتجاجات وأعمال شغب منذ صباح أمس حتى هذه الأثناء بعد صدور حكم قضائي بسجن الناشط عامر قراش سبع سنوات لإدانته بـ”التحريض على الإرهاب” .

ووفق وسائل إعلام محلية، فقد أغلق المتظاهرون طرقا عدة وأحرقوا إطارات، كما أظهرت مقاطع فيديو انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي شبانا يرشقون رجال الشرطة بالحجارة وسط إطلاق للغاز المسيل للدموع.

وفي وقت سابق أوردت اللجنة الوطنية لتحرير المعتقلين الجزائريين في صفحتها على فيسبوك أن محكمة الجنايات الابتدائية لمجلس قضاء ورقلة قضت بحبس قراش سبع سنوات.

وبحسب اللجنة، فقد أدانت المحكمة قراش بـ”التحريض على القيام بأعمال إرهابية والإشادة بها” وبجنحتَي “عرض منشورات من شأنها الإضرار بالمصلحة الوطنية” و”التحريض على التجمهر”.

وكانت النيابة العامة طلبت حبس قراش عشر سنوات.

من جهة أخرى قال معلقون من المنطقة إن قراش اعتقل كذلك بسبب نشره فيديو يقوم فيه بحرق العلم الفرنسي.

وأوقف قراش وهو ناشط ويقدم نفسك كشاعر كذلك يبلغ 31 عاما في منزله في الأول من تموز/يوليو 2020.

وقراش بحسب اللجنة الوطنية لتحرير المعتقلين “أحد أبرز الكوادر التنظيمية للحركة (الاحتجاجية) في حي المخادمة” في ولاية ورقلة.

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى