تركت طفلة عمرها 3 سنوات..وفاة صادمة لشابة مسلمة بسبتة المحتلة بعد إصابتها بفيروس كورونا

استفاقت مدينة سبتة المحتلة، صباح أمس الإثنين، على وقع نبأ مؤثر يتعلق بوفاة شابة  لا يتجاوز عمرها 27 سنة، بعد إصابتها بفيروس كورونا.

ووفق مصادر إعلامية محلية، فالضحية الجديدة هي شابة مسلمة متزوجة تدعى سمرة، حيث تعد رابع حالة وفاة بالفيروس في الثغر المحتل، بعد وفاة رجلين وامرأة، تتجاوز أعمارهم سن ال60.

وتركت سمرة المشهود لها بالسمعة الطيبة وحسن الأخلاق، زوجها مراد الذي يكبرها بسنة، وابنتهما التي تبلغ من العمر 3 سنوات.

مراد وسمرة تزواجا سنة 2010، في سن صغيرة بعد قصة حب بدأت منذ مرحلة الدراسة، غير أن القدر شاء أن يفترقا بهذه الطريقة وبعد أسبوعين فقط من فقدان مراد لوالدته.

ولفظت الراحلة أنفاسها الأخيرة بقسم العناية المركزة بالمستشفى الجامعي بسبتة، الذي وضعت به الأربعاء الماضي، في حالة حرجة بعد تأكد إصابتها، علما أنها ترددت  في مناسبات سابقة على المستشفى هي وزوجها العائد منتصف الشهر الماضي من مدينة ماربيا حيث يعمل، بعد شعورهما بأعراض المرض،  دون إخضاعهما للفحوصات، حيث اكتفى المسؤولون الصحيون بنصحهم بالتزام العزل الصحي.

ولم يتمكن الزوج من حضور مراسيم دفن زوجته عشية الاثنين بسبب إلزامه بالحجر الصحي في المنزل، وتأخر نتائج تحاليل الفيروس التي ظهرت حتى السابعة مساء وجاءت سلبية..

مقالات ذات صلة

إغلاق