الجيش المغربي يستنفر قواته بالصحراء بسبب حماقة “البوليساريو” واللجوء إلى القوة يبقى واردا

يبدو أن المغرب عازم على وضع حد لاستفزازات البوليساريو بأي وسيلة كانت بعد سنوات من ضبط النفس التي فسرها قادة الجبهة الانفصالية خطأ على أنها ضعف أو تهاون من الجانب المغربي.

فقد أكدت مصادرنا أن الجيش المغربي استنفر قواته بالصحراء المغربية تحسبا لأي تطور في الأوضاع خاصة بعدما أعلنت البوليساريو الشروع في التحضير لإقامة مؤتمرها الخامس عشر بمنطقة تفاريتي المتواجدة ضمن المنطقة العازلة التي تشرف عليها المينورسو.

ومباشرة بعد كشف البوليساريو عن نيتها، قامت الديبلوماسية المغربية بمراسلة كل من رئيس مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة، داعية إلى تحمل المسؤولية في حال أصرّت البوليساريو على تنفيذ ما دعت إليه.

 

هذا ومن المنتظر أن ينعقد مؤتمر الجبهة الانفصالية في الفترة الممتدة ما بين 19 و 23 دجنبر الجاري في أرض لا ينبغي لها أن تطأها تبعا للاتفاقيات الأممية المؤطرة لوقف إطلاق النار.

مقالات ذات صلة

إغلاق