للتواصل أو النشر : contact@almoharir.com

المحرر

مندوبية التخطيط.. 7226 مغربي بدون مأوى

مندوبية التخطيط.. 7226 مغربي بدون مأوى

مندوبية التخطيط.. 7226 مغربي بدون مأوى
03 أكتوبر 2017 - 10:30

المحرر ـ متابعة

أفادت المندوبية السامية للتخطيط، أن عدد الأشخاص بدون مأوى بالمغرب، بلغ 7226 شخصا مقابل 7308 سنة 2004، حيث انخفض عددهم بنسبة ضئيلة تعادل 1,1 في المائة خلال هذه الفترة، ويعيش معظمهم (89 في المائة) بالوسط الحضري.

ويتمركز الأشخاص بدون مأوى في خمس جهات، ويتعلق الأمر بـجهة “الدار البيضاء – سطات” في المرتبة الأولى بنسبة 23 في المائة، تليها جهة “طنجة – تطوان – الحسيمة” بنسبة 14,0 في المائة، ثم جهة “فاس – مكناس بـ12,4 في المائة، ثم جهة “الشرق” (12,6في المائة) ، ثم جهة “الرباط – سلا- القنيطرة” (1,6في المائة) . أما جهات “مراكش -آسفي ” و”سوس-ماسة” فهي في وضع وسيط، حيث سجلت على التوالي 8,9 في المائة و8 في المائة. ومن ناحية أخرى، سجلت الجهات الجنوبية الثلاث أدنى نسب من الأشخاص بدون مأوى (أقل من 1في المائة في كل منها).

وتتميز عمالات الدار البيضاء وطنجة -أصيلة بتسجيلها أعلى نسب من الأشخاص بدون مأوى، حيث بلغت على التوالي 15,9 في المائة، و 7,6 في المائة، أما في باقي الأقاليم تتراوح هذه النسبة بين 5,2 بالناظور و 0,03 في المائة في طاطا.

وتأوي المدن الواقعة على محور طنجة-الجديدة حوالي ثلث الأشخاص بدون مأوى في المغرب (33 في المائة)، نصفهم تقريبا (15,9في المائة) يعيشون في الدار البيضاء.

وحسب المصدر ذاته، يشكل الرجال غالبية الأشخاص بدون مأوى بنسبة تعادل في المائة 86,7 مقابل 3,13 في المائة من النساء، ومن ناحية النساء اللائي بدون مأوى هن أكثر انتشارا نسبيا في جهات “الدار البيضاء – سطات” و”الرباط سلا القنيطرة”، وجهة “الشرق”، وجهة “مراكش – آسفي”، و”طنجة – تطوان – الحسيمة”، بنسب تصل إلى 24,4 في المائة، و13 في المائة، و 12,9 في المائة، و 10,8 في المائة، و8,7 في المائة على التوالي.

وأوردت نفس الإحصائيات، أن 5،6 في المائة من الأشخاص بدون مأوى هم أطفال دون سن 15 سنة، و 6,7 في المائة تتراوح أعمارهم بين 15 و 19 سنة، بينما 77,5 في المائة من الأشخاص بدون مأوى هم من البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و59 سنة و3,8 في المائة أشخاص مسنون تفوق أعمارهم 70 سنة.

  •   
  •   
  •  
  •  

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير الجريدة.

0 التعليق

لا تعليقات حتى الآن!

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي، هل ترغب في إضافة واحد؟

اكتب تعليق

اكتب تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: