المافيا كانت تستهدف هذا الشخص و ليس إبن رئيس المحكمة

المحرر- متابعة

استنطقت العناصر الأمنية بمدينة مراكش، صاحب مقهى “La créme” المتواجدة بحي كليز، التي وقعت فيها عملية تصفية جسدية بواسطة مسدس، أمس الخميس، راح ضحيتها إبن رئيس محكمة الاستئناف في مدينة بني ملال، وإصابة فتاة وشخص آخر.

ويرجع سبب استدعاء الشرطة لمالك المقهى إلى أنه كان يعيش في بلاد المهجر وأن  “المافيا” التي أطلقت الرصاص، قادمة من دولة هولاندا، يتزعمها شخص لا يزال مبحوثا عنه من قبل الأمن، ينشط في مجال غسيل الأموال والاتجار الدولي في المخدرات والابتزاز.

هذا وأرجحت بعض المصادر، أن يكون المستهدف هو صاحب المقهى وليس الطالب في السنة الثامنة بكلية الطب والصيدلة.

وأكدت المديرية العامة للأمن الوطني، أن المعطيات الأولية للبحث، تشير الى أن تنفيذ هذه الأفعال الاجرامية له علاقة مباشرة بشبكة إجرامية لها امتدادات في بعض الدول الأوروبية، والتي تنشط في مجال التهريب والاتجار الدولي في المخدرات والمؤثرات العقلية وغسيل الأموال والابتزاز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى