طنجة..العثور على جثة أستاذة بمنزلها و هذه هي ظروف وفاتها

المحرر- متابعة

عاش حي السواني حي السواني بطنجة لحظات حزينة بعد العثور على جثة أستاذة بمنزلها بالحي المذكور.

وفي التفاصيل تقول مصادر محلية، أن غياب الأستاذة عن الأنظار منذ أيام،  جيرانها و أحد حراس مستودع للسيارات حيث تركت سيارتها، وبعد شكوك حول ظروف اختفائها اتصل الجيران بالمصالح المعنية، التي عملت على تكسير نافذة منزلها ، بناء على أوامر النيابة العامة، ليتم العثور عليها جثة هامدة.

و قالت  مصادر أمنية أن الكشف الأولى على الجثة من قبل الطبيب الشرعي، أكد أن الوفاة طبيعية وجد عادية نظير عدم وجود أي أثر يمكن ان يؤشر على وجود جريمة قتل، واشارت مصادرنا إلى أن الضحية يعتقد انها توفيت نتيجة سكتة قلبية، أو نتيجة ارتفاع في الضغط، خصوصا بعد العثور بجوار جثتها على ادوية خاصة بمرض السكري.

للإشارة فإن الأستاذة من مواليد سنة 1979، بمدينة الدار البيضاء، كانت تعمل قيد حياتها بإحدى المدارس الخاصة وكانت تكتري البيت بمفردها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى