رصاص وإصابات في صفوف الشرطة و المواطنين بالبيضاء

المحرر- متابعة

اضطرت عناصر الشرطة في منطقة أمن أنفا في مدينة الدار البيضاء، في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء (31 أكتوبر)، إلى استخدام سلاحها الوظيفي في محاولة لتوقيف شخص جانح في وضعية غير طبيعية، وتظهر عليه علامات الخلل العقلي، وذلك بعدما كان يحمل سكينا في وضعية شكلت تهديدا حقيقيا وجديا لأمن المواطنين وعناصر الأمن.

وأفاد بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني بأنه، حسب المعلومات الأولية للبحث، فقد أقدم المشتبه فيه على تعريض أحد المارة في حي الوازيس لاعتداء جسدي خطير بواسطة السلاح الأبيض دون سبب ظاهر، قبل أن يشرع في تهديد المواطنين وتعريض حياتهم للخطر، وهو ما اضطر موظف أمن تابع لفرقة الشرطة القضائية لإطلاق رصاصتين تحذيريتين من مسدسه الوظيفي لتحييد الخطر الناجم عن المعني بالأمر.

ورغم التحذيرات المقدمة، يضيف البلاغ، فقد عمد المشتبه فيه إلى إصابة عنصرين للشرطة بجروح متفاوتة الخطورة، وهو ما دفع بعنصر من فرقة الدراجيين إلى تصويب رصاصات أصابت المعني بالأمر على مستوى فخذه وبطنه، كما أصابت، بشكل عرضي وسطحي، شخصين عندما كان المشتبه فيه يحاول الاحتماء داخل محل عمومي بالقرب من عين المكان.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت الحراسة الطبية في المستشفى، كما تم نقل المصابين من رجال الشرطة والمواطنين الآخرين لتلقي العلاجات الضرورية، حيث غادر أحدهما المؤسسة الطبية لعدم خطورة الإصابة التي تعرض لها بشكل عرضي، بينما فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بحثا في النازلة تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد جميع ظروف وملابسات هذه القضية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى