إسبانيا تحافظ على رتبتها كأول شريك تجاري للمغرب

المحرر ـ متابعة

قالت وزارة الاقتصاد والصناعة والتنافسية الإسبانية إن الصادرات الإسبانية اتجاه المغرب عرفت خلال الثمانية أشهر الأولى من السنة الجارية ( ما بين شهري يناير وغشت ) زيادة بلغت نسبتها 16.3 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية .

وأوضحت الوزارة في تقريرها الأخير الذي أصدرته حول التجارة الخارجية خلال الثمانية أشهر الأولى من سنة 2017 أن هذه الزيادة في نسبة الصادرات الموجهة إلى المغرب تعد من بين أهم الزيادات التي حققتها إسبانيا خلال هذه الفترة إلى جانب الارتفاع في الصادرات التي وجهت نحو بلدان أخرى كالأرجنتين ( زائد 28,7 في المائة ) والصين ( زائد24.9  في المائة ) ثم أستراليا ( زائد 23.3 في المائة ) .

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن شهر غشت عرف لوحده ارتفاعا ملحوظا في الصادرات الإسبانية نحو المغرب بلغت نسبته 21.3 في المائة مقارنة مع نفس الشهر من سنة 2016 .

ومن جهة أخرى أكدت الوزارة أن القيمة المالية الإجمالية للصادرات الإسبانية قدرت في المجموع ب 183.3 مليار أورو مسجلة بذلك زيادة بلغت نسبتها 9.1 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية .

وأضافت أن الواردات عرفت بدورها زيادة ملحوظة خلال هذه الفترة بلغت نسبتها 11.6 في المائة لتقدر بما مجموعه 198.71 مليار أورو .

وحسب إحصائيات المعهد الإسباني للتجارة الخارجية فإن إسبانيا قد حافظت خلال السنة الجارية وللمرة الرابعة على التوالي على رتبتها كأول شريك تجاري للمملكة المغربية حيث تضاعف الرواج التجاري بين البلدين مرتين خلال السنوات الست الماضية ليصل إلى قيمة إجمالية بلغت 12.6 مليار أورو.

و.م.ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى