منظمة الصحة العالمية تتراجع عن تعيين موغابي سفيرا للنوايا الحسنة

المحرر ـ متابعة

أعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس إدهانوم غيبريسوس أمس إلغاء تعيين رئيس زيمبابوي روبرت موغابي سفيراً للنيات الحسنة، بعدما أثار الأمر صدمة لدى مانحين غربيين وجماعات مدافعة عن حقوق الإنسان.

وقال: «في الأيام الأخيرة فكّرت في قرار تعيين فخامة الرئيس روبرت موغابي سفيراً للنيات الحسنة لدى المنظمة (للأمراض غير المعدية) في أفريقيا، وقررت إلغاءه». وأضاف أنه «استمع بعناية» الى الأصوات المنتقدة، كما تشاور مع حكومة زيمبابوي. وتابع: «توصلنا الى خلاصة إلى أن هذا القرار يخدم مصالح المنظمة في شكل أفضل».

وكان تيدروس، وهو إثيوبي، اعلن في الأوروغواي تعيين موغابي، مشيداً بزيمبابوي «الدولة التي تضع التغطية الصحية الشاملة وتعزيز القطاع الصحي في صميم سياستها المتمثلة في ضمان الرعاية الصحية للجميع».

وأثار ذلك غضباً واسعاً، إذ ذكّر ساسة وناشطون بانهيار النظام الصحي في زيمبابوي في عهد موغابي، الذي يحكم منذ 37 سنة. كما يتهم الغرب موغابي بتدمير اقتصاد زيمبابوي وبانتهاك حقوق الإنسان. وقال موظفون، حاليون وسابقون في المنظمة، إنهم استاؤوا من «سوء حكم وتقدير» من تيدروس الذي يُعتبر أول مدير عام أفريقي للمنظمة.

وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى