امن تمارة يعتقل طالب نجل قيادي من العدل والإحسان

المحرر ـ متابعة

افادت مصادر ااعلامية،إعتقلت مصالح الشرطة القضائية بمدينة تمارة يوم 18 من الشهر الجاري “ي.م” و هو طالب بأحد المعاهد بنفس المدينة حيث كان بحوزته ما يفوق 14 قرصا مهلوسا وكذلك قطعة من الحشيش.
بعد أخبار النيابة العامة بمدينة تمارة تم الاحتفاظ به تحت الحراسة النظرية قصد تقديمه أمام العدالة. تجدر الإشارة إلى أن المعني بالأمر ابن القيادي بجماعة العدل و الإحسان “ش. م.
والد المعتقل من القيادات التاريخية في العدل والإحسان وأحد مؤسسي فصيله الطلابي أواخر الثمانينات من القرن الماضي، وبالتالي هو ينطبق عليه المثل القائل “كون كان الخوخ يداوي كون داوى راسو”، فكيف يحمل الداعية المعروف هم هداية الناس ونسي ابنه الذي من صلبه ويعيش معه في بيته.
ما وقع يعبر عن خواء المشروع المذكور وأن الدعوة إلى الله ليست سياسة ولكن أخلاق وسلوك وتربية للأسرة أولا باعتبارها عماد المجتمع، لكن هؤلاء همهم الوحيد هو تحقيق مكاسب سياسية لا اقل ولا أكثر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى