تبريرات جزائرية جديدة حول إغلاق الحدود البرية

المحرر ـ متابعة

في تصريح صحافي، الجمعة 20 أكتوبر الجاري، قال عبد القادر مساهل، وزير الشؤون الخارجية الجزائري، إن “ هناك عدة تهديدات وصعوبات تعرقل الحركة العادية للأشخاص والبضائع بين الجزائر وعدد من دول الجوار ”.
وقال مساهل “ الانشغالات التي يطرحها رجال الأعمال والمصدرون بخصوص المعابر الحدودية المغلقة مع عدد من دول الجوار لأسباب أمنية، تقابلها تهديدات وصعوبات تجعل الدولة تتعامل مع هذا الملف باعتبار أن الأمن الوطني يأتي قبل كل شيء ”.
وكرر الوزير مبررات النظام الجزائري لإغلاق الحدود، مبرزا أن “ مشكل فتح الحدود مرتبط بعدة عوامل منها الجانب الأمني والهجرة غير الشرعية ”.
هذا، وتغلق الجزائر حدودها مع المغرب وتونس، وأغلب معابرها مع موريتانيا، رغم الانتقادات الكثيرة التي وجهت لها في هذا الشأن.

و.م.ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى