اتهامات خطيرة ضد شركة “ساوت شيب شاندلر”

المحرر ـ متابعة

توصل الموقع بتوضيح من طرف السيد حسن بيهي الممثل القانوني السابق لشركة”ساوت شيب شاندلر”، عبارة عن رد يدحض فيها جملة وتفصيلا، ما سبق أن تضمنه مقال نشره المدعو “فضل الله الصالحي”  الممثل القانوني الحالي لنفس الشركة، ووصف “بيهي” المقال بأنه مليىء بالمغالطات، ويفتقد للدقة، مشيرا أن فصله عن العمل بالشركة سنة 2015 ، كان بسبب تواطؤ قام به ” الصالحي” بمعية آخرين بالشركة، وليس بقرار قضائي، كما يزعم .

وأكد حسن بيهي أن كل ماورد على لسان الصالحي، “مجرد تهم واهية وأنه لم يصدر أي حكم ضدي وإن كان هناك حكم فليزودكم بنسخة من الحكم الذي يدعي أنه صدر بحقي فالبينة على من أدعى واليمين على من أنكر”

وبخصوص الشركة ـ أضاف بيهي ـ “فقد استولى عليها الصالحي بمعية شركائه بطرق ملتوية جعلتهم يتحوزوها بثمن بخس ضيع على الدولة ملايير العملة الصعبة كما جعل العديد من العمال عرضة للضياع والتشرد وسأزودكم بلائحة أسماء العمال المطرودين”

وفيما يتعلق بالأحكام القضائية أوضح حسن بيهي في مراسلته ” أنا من كسب حكم تعويض وأقمت الحجز على حساب المدعي الصالحي ولازلت أرفع دعوى أخرى بخصوص النصب والاحتيال والتدليس”

ونفى بيهي أن يكون “فضل الله” قد قام بتسوية الوضعية القانونية والمالية للشركة مع الجمارك في إطار ودي، كما يدعي، والحقيقة ـ يضيف بيهي ـ أنه يستغل بعض العلاقات مع جهات معينة،وهي التي تسهل له بعض الأمور الغير القانونية، مشيرا الى أن “الأرقام المالية الحقيقية عكس ذلك ما يجعل الشركة تعمل في إطار غير قانوني”.

واستطرد بيهي في مراسلته، أن اتهام الصالحي له، بكونه يستقطب الكفاءات لشركة أخرى يعمل بها غير قانونية، كلام غير مسؤول، مشيرا الى ان الشركة التي دكرها تعتبر رائدة في مجالها،  وأنه لم يقم يقم باستقطاب اي من الأطر، وان غياب المناخ الملائم لمزاولة العمل هو ما يدفع الأطر لمغادرة شركة ” ساوت شيب “، مؤكدا أنها فقط شركة عادية للاستيراد والتصدير وليست مفاعلا نوويا يقتضي كل هده السرية.

وفي الأخير أكد حسن بيهي أنه ماض  في إجراءاته القانونية بعيدا عن المزايدات وأنه سيعقد ندوة صحفية بأكادير ليفضح شركة ساوت شيب بالدليل وبالارقام داعيا إدارت الجمارك الى تحمل مسؤوليتها إزاء كل هده الخروقات. .

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى