المغرب يطلب من معارض موريتاني مغادرة البلاد

المحرر ـ متابعة

أفادت صحيفة “الأخبار” الموريتانية أن مصادر دبلوماسية موريتانية  أكدت لها  أن المملكة المغربية أبلغت رجل الأعمال الموريتاني، المقيم في مراكش، والصادرة في حقه مذكرة اعتقال دولية من القضاء الموريتاني بأنه “شخص غير مرغوب فيه”، وهو ما يفرض عليه مغادرة الأراضي المغربية.

 وقالت المصادر الحكومية الموريتانية، بحسب “الأخبار”  إن المغرب أبلغ ولد بو عماتو بالقرار بعد سنوات من اختياره لمدينة مراكش كمنفى اختياري بعد خلافه مع الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز.

ولم تستبعد المصادر أن تؤدي الخطوة المغربية إلى حلحلة الأزمة بين البلدين، على أن يبدأ ذلك بموافقة موريتانيا على السفير المغربي الجديد – المعين حديثا – في نواكشوط حميد شبار.

وأصدر القضاء الموريتاني فاتح شتنبر الماضي مذكرة اعتقال دولية في حق رجل الأعمال محمد ولد بو عماتو، وفي حق مدير أعماله محمد ولد الدباغ، وذلك بتهمة تقديم رشاوي لعدد من أعضاء مجلس الشيوخ الموريتاني، إضافة لنقابيين، إعلاميين موريتانيين.

وراج في الأسابيع الماضية حديث عن  وجود وساطة بين المعارض المقيم في المغرب محمد ولد بوعماتو، والرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز،  وأن الوساطة التي ستقوم بها شخصية موريتانية معروفة قد تنجح في تهدئة الأوضاع بين الرئيس وأحد أقوى معارضيه في المغرب.

وتأمل الأوساط السياسية في موريتانيا  أن تنجح  هذه الوساطة في المساهمة في تهدئة الأوضاع السياسية في البلد، وتكون بداية لنهاية التأزُم، في الوقت الذي لا ينظر النظام الموريتاني إلى وجود عدد من معارضيه في المغرب بعين الرضا، ما زاد من  تأزم العلاقات أكثر  مما هي متأزمة بين الرباط ونواكشوط.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى