شقيق مدرب وطني يضع حدا لحياته ببندقية صيد

المحرر

أقدم شقيق مدرب وطني، على الانتحار بعد أن صوب إلى رأسه طلقة نارية بواسطة بندقية صيد في حدود الساعة الخامسة بعد زوال أمس الجمعة بحي السلام بمدينة سلا، إذ فارق الحياة في الحين.

المنتحر يدعى “الحاج” ذي الرابعة والخمسين من العمر، متزوج، كان يدير محطة بنزين بسلا، وهو ينحدر من عائلة ميسورة الحال، لكنه في الأيام الأخيرة بات يعيش عدة مشاكل مع أحد أصهاره حول بعض المبالغ المالية المهمة التي كان منح له، لكن صهره ظل يماطله، ولم يعد له تلك المبالغ بالنظر للثقة التي كانت تجمعهما، ولما أحس “بالشمتة” فكر في الانتحار عوض الانتقام منه حسب ما يروج من أخبار.

وبمجرد علمها بالحادث انتقلت عناصر الوقاية المدنية والسلطات المحلية والأمنية إلى عين المكان، حيث عاينت جثة الهالك، وكذا البندقية التي استعملت في عملية الانتحار، وفتحت السلطات المختصة تحقيقا في النازلة لمعرفة أسباب ودواعي الانتحار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى