مدير مدرسة يتعرض للكمة قوية أفقدته وعيه

المحرر- متابعة

فتحت مصالح الدرك الملكي بالحاجب، تحقيقا في تعرض مدير مدرسة بتراب جماعة بودربالة القروية التابعة لإقليم الحاجب، الخميس الماضي، لاعتداء جسدي من قبل والد تلميذة تدرس بالتعليم الأولي بالمؤسسة نفسها.

و حسب إفادة أساتذة، فإن الحادث وقع حين قرر المدير طرد الأب إلى خارج المؤسسة بعد تجرئه الدخول إلى القسم الذي تدرس فيه ابنته من دون أي إذن مسبق، الأمر الذي لم يرق والد التلميذة ذا البنية القوية، ليفاجئ خصمه (مدير المدرسة)، بلكمة قوية في الرأس أفقدته الوعي، قبل أن يسقط إثرها أرضا أمام أعين العديد من تلامذة وأطر المؤسسة، ثم لاذ بالفرار إلى وجهة غير معلومة حسب تعبيرهم. فور ذلك، تم نقل مدير المدرسة المصاب على متن سيارة إسعاف، تابعة لإحدى الجمعيات بالمنطقة،إلى مستعجلات المستشفى الإقليمي لتلقي العلاجات الضرورية.

وجرى البحث عن المشتبه فيه لإيقافه والاستماع إليه في محضر قانوني، قبل عرض ملف القضية على أنظار العدالة. وحضر إلى مقر المؤسسة التعليمية قصد المعاينة، كل من قائد السلطة الإدارية بجماعة آيت بوبيدمان التابعة لإقليم الحاجب، وعناصر من الدرك الملكي ببودربالة ورئيس المجلس البلدي وممثلو المديرية الإقليمية للتعليم بالحاجب.

وتجدر الإشارة، حسب تصريح بعض الأساتذة، إلى أن الطاقمين الإداري والتربوي بالمؤسسة المذكورة ، يعانيان منذ سنين بسبب معضلة اقتحام الآباء والأمهات فضاء المدرسة، بدعوى الاطمئنان على أبنائهم داخل الفصل أو تسليمهم أغراضا تهمهم، وهو سلوك مرفوض من قبل جمعية أمهات وآباء وأولياء تلامذة المدرسة المذكورة ،التي يصل عدد المتمدرسين بها إلى حوالي 840 تلميذا وتلميذة، والتي أصبحت في حاجة ماسة إلى خدمات الأمن الخاص أكثر من أي وقت مضى، لوضع حد لمثل هذه المظاهر المرفوضة والمقلقة التي تسيء بشكل كبير لحرمة و سمعة المؤسسات التعليمية بالمنطقة.

وفي اتصال بالمدير الإقليمي للتربية والتكوين بالحاجب، لأخذ رأيه في الموضوع ومعرفة الإجراءات والترتيبات التي اتخذتها المديرية للحد من هذه الظاهرة التي تفشت بشكل مثير في السنين الأخيرة، أوضح أنه بمجرد إخطاره بالحادث، اتخذ كل التدابير في الموضوع بدءا بإرسال رئيس مصلحة التأطير المؤسساتي والتوجيه بادرة إنسانية إلى مستعجلات مستشفى مولاي الحسن بالحاجب، للاطمئنان على صحة المدير ضحية الاعتداء، وإجراء ثانيا قام المدير الإقليمي للتعليم باتصال مباشر بالمدير الإقليمي للصحة بالمنطقة في شأن تقديم يد المساعدة للضحية حتى يعود في أقرب وقت لاستئناف عمله بالمؤسسة.

كما بعث بلجنة مصغرة إلى المدرسة قصد الاطلاع على حيثيات المشكل وطمأنة أطر وأساتذة المؤسسة بأن مديرية التعليم بالإقليم تتابع عن كثب كل التطورات والإجراءات القانونية التي يجب اتخاذها في الموضوع، بتنسيق مع السلطات المحلية والأمنية، التي جندت عناصرها للقبض على المعتدي الذي اختفى عن الأنظار منذ وقوع الحادث وتقديمه للعدالة من أجل المنسوب إليه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى