تحركات مريبة للجيش الإسباني قبـالة سواحل الحسيمة

المحرر ـ متابعة

نقلت مصادر صحفية بمدينة الحسيمة عن وكالة “إيفي” الإسبانية أن الجيش الاسباني شرع في أعمال بناء مراكز حراسة في جزر “تييرا دي مار” ( الخاضعة للسيادة الإسبانية)، المتواجدة على بعد حوالي 30 متر من سواحل الحسيمة وتحديداً شاطئ “إسلي”.

و قالت البوابة الإخبارية ” أخبار الريف” نقلاً عن “إيفي” أن تلك الجزر الصغيرة الغير مأهولة و التي تبعد بأمتار فقط عن جزيرة “النكور” الخاضعة بدورها لإسبانيا باتت تشكل نقطة انطلاق لقوارب الهجرة السرية نحو سواحل الجنوب الإسباني.
و وفقاً لذات المصدر ، فإن حركة نقل مواد البناء كانت ثابتة في اليومين الماضيين، بين جزيرة النكور، والجزيرتين اللتان تشكلان “أرخبيل الهوسيماس”، وكانت مرئية من الشواطئ المغربية، كما تحلق طائرة هليكوبتر وتصل إلى جزيرة “النكور” التي يسكنها الجيش، وتحمل المواد التي يتم نقلها إلى الجزيرتين.

و أشار المصدر ذاته إلى أن الجيش الإسباني اقام على الجزيرتين الصغيرتين خيمتان عسكريتان و لم يعلن بعد خططه على الجزيرتين الصخريتين، ومن غير المعروف ما إذا كان ما يحدث يجري تنفيذه بمعرفة الحكومة المغربية، على الرغم من أن الأعمال مرئية تماما من ساحل الحسيمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى