باريس: نصب تذكاري يخلد ذكرى مشاركة جنود مغاربة في معركة “لامان”

المحرر- (و م ع )

ويهدف هذا النصب التذكاري الذي اقيم بفضل مبادرة لبلدية شوكونين – نوفمونتيي بتعاون مع جمعيات محلية، الى تكريم اللواء المغربي الذي حارب الى جانب جنود فرنسيين خلال معركة لامارن في شتنبر 1914 ، والذي ساهم بشجاعته في وقف تقدم العدو نحو باريس.

واكد عمدة شوكونين –نوفمونتيي ، ميشيل بوشمان ان هؤلاء الجنود المغاربة ، الذين شاركوا في الدفاع عن فرنسا وقيمها، حظوا دائما بالاعجاب، داعيا الى الاحتفاظ بذاكرتهم.

وابرز ايضا ان هؤلاء المحاربين المغاربة ، انخرطوا بشجاعة في معركة لامارن، مشيرا الى انهم تركوا ذكريات لن تمحى عن معارك قصيرة لكن دامية.

من جهتها قالت رئيسة جمعية (مود دمبولوا) نورية زندافو ان الهدف من هذا النصب، يكمن في تعريف الاجيال الجديدة بتضحيات هؤلاء الجنود من اجل الدفاع عن القيم والحريات.

من جانبه اكد جان فرانسوا كوبي رئيس تجمع منطقة ميو على أهمية وضرورة استحضار تضحيات هؤلاء الرجال الذين خاضوا الحرب الى جانب فرنسا ، دفاعا عن الحرية، مبرزا من ناحية اخرى جودة العلاقات بين فرنسا والمغرب .

وبدوره اشار سفير المغرب بفرنسا ، شكيب بنموسى الى ان هذا التكريم يحتفي بالروابط التي تجمع بين المغرب وفرنسا ، مذكرا بأن هؤلاء الجنود المغاربة انخرطوا الى جانب جنود فرنسيين من اجل الدفاع عن قيم الكرامة والحرية والتضامن.

واشاد السفير بافراد الجالية المغربية الذين يعملون من اجل الحفاظ على هذه الذاكرة، مبرزا ان المغرب وفرنسا يتقاسمان عدة قيم مشتركة منها العيش المشترك، وهو ما يشكل اساس علاقات ثنائية تتطلع الى مستقبل واعد.

جرى تدشين النصب التذكاري بحضور على الخصوص عدد من المنتخبين المحليين، وقدماء المحاربين الفرنسيين، وافراد من الجالية المغربية القاطنة بالمنطقة.

وتضمن برنامج مراسم تدشين النصب التذكاري، تنظيم معرض وندوة حول مشاركة جنود مغاربة في معركة لامارن.

يذكر انه تم سنة 2011 بنفس البلدية تدشين طريق تاريخي يبلغ طوله سبعة كيلومترات، وسط الحقول والغابات،تقتفي آثار الجنود المغاربة خلال معركة لامارن 1914 .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى