الاتحاد الإفريقي: المغرب لم يُشارك في قمة كيغالي ولا يمكن طرد البوليساريو

المحرر مواقع

 

أفادت مفوضية منظمة الاتحاد الإفريقي، اليوم الثلاثاء 26 يوليوز 2016، أن المغرب لم يشارك في أشغال القمة الأخيرة للاتحاد بالعاصمة الرواندية كيغالي، وذلك ردا على ما تداولته وسائل إعلام عن مشاركة رسمية مغربية في القمة، بعدما ربطته بوجود وفد مغربي يرأسه وزير الخارجية والتعاون صلاح الدين مزوار في رواندا بالتزامن مع انعقاد القمة.

 

وقالت المفوضية في توضيح نشر على موقعها الرسمي على الأنترنيت إن “المغرب لم يشارك في القمة ولم يتناول الكلمة ضمن أشغالها” مضيفة أن الرئيس التشادي ادريس ديبي ايتنو بصفته الرئيس الحالي للاتحاد الافريقي “أخبر رئيسة لجنة الاتحاد نكوسازانا دلاميني زوما بأنه توصل برسالة من جلالة الملك محمد السادس، ملك المغرب تفيد بأن المغرب ينوي الالتحاق بالاتحاد الإفريقي”.

 

غير أن الرسالة الملكية التي أعلن فيها الملك محمد السادس رغبة المملكة في العودة لشغل مقعدها في هذه المنظمة “لم تكن ضمن جدول الأعمال اليومي للقمة الإفريقية ولم تكن موضوع حديث المداولات بخصوص كلمات قادة وزعماء الدول الإفريقية” توضح المفوضية.

 

وبالمقابل، وفيما يشبه ردا على ملتمس رفعته 27 دولة لرئاسة الاتحاد بطرد جبهة البوليساريو من أجهزة المنظمة، قالت مفوضية الاتحاد الإفريقي، إن “القانون التأسيسي للاتحاد، لا يتضمن أيه صلاحية بطرد عضو من أعضاء الاتحاد”.

 

وعن رغبة المغرب في العودة للمنظمة، أشارت المفوضية إلى القانون التأسيسي للاتحاد في مادته 27 ينص على أنه “يمكن لأي بلد إفريقي أن يصبح عضواً في الاتحاد الإفريقي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى