بالصور..العثور على رضيعة ميتة بحدائق المندوبية بطنجة

المحررـ متابعة

علم من مصادر متطابقة، أن السلطات المحلية للملحقة الإدارية 2، والدائرة الأمنية 2 بطنجة، قد عثرت قبل قليل، على جثة رضيعة حديثة الولادة ميتة، بعدما تم رميها بطريقة بشعة وفي ظروف لا إنسانية، وسط حدائق المندوبية، بساحة 9 أبريل (السوق البراني)، حيث تم بعد المعاينة القانونية للجثة التي عثر عليها ملفوفة داخل قطعة قماش أصفر اللون، وبحضور قائد المنطقة، وممثل النيابة العامة، والشرطة التقنية والعلمية، نقلها إلى مستودع الأموات البلدي لإخضاعها للتشريح، للكشف عن أسباب الوفاة المباشرة.

إلى ذلك، فقد فتحت المصالح الأمنية المختصة، تحقيقا عاجلا وموسعا، حول ظروف وملابسات الواقعة بمحيط المكان الذي عثر عليها فيه، من أجل التوصل إلى هوية الأم المفترضة صاحبة هذه الجريمة المأساوية التي استنكرها سكان الحي، وكل من عاين الحادثة التي يرجح أن يكون الدافع الأساسي من ورائها، هو التستر على علاقة غير شرعية كان ضحيتها هذه الرضيعة البريئة، عبر التخلص منها ومن الفضيحة تحت وطأة الضغط الاجتماعي، حيث يرى بعض المتتبعين بأن تخلي الأم عن طفلها هو سلوك غير إنساني بالمرة، مشيرا في الوقت ذاته إلى كون التخلي عن الوليد، يعد من أصعب أنواع الحرمان الذي يمكن أن تعيشه الأم، مؤكدين أنه وبالرغم من وجود مجموعة من الظروف الاجتماعية والنفسية جد القاهرة التي يمكن لها أن تدفع بالأم للقيام بمثل هذا التصرف، إلا أنه وبالرغم من ذلك، يبقى هذا السلوك مرفوضا تماما، ولا يمكن تبريره تحت أي ظرف كان. يذكر أن مدينة طنجة، عرفت مؤخرا العشرات من الحالات المشابهة، بعدما تم العثور على جثث الكثير من الرضع من الجنسين المتخلى عنهم بمختلف أحياء المدينة، إما أحياء أو أمواتا، حيث كان للأحياء الشعبية والهامشية حصة الأسد من مجموع أولائك الأبرياء الصغار، ضحايا أخطاء الكبار.

IMG-20170530-WA0063

زر الذهاب إلى الأعلى