المخابرات المغربية تحذر من تزايد تهديدات “الذئاب المنفردة”

المحررـ متابعة

دقت الاستخبارات المغربية ناقوس الخطر، بخصوص تزايد تهديدات الذئاب المنفردة بعد تفكيك 270 خلية إرهابية في المملكة منذ عام 2002، داعية إلى ضرورة تكثيف تبادل المعلومات الاستخباراتية من أجل صد التهديدات الإرهابية، المتمثلة في “الفاعلين المنفردين”، الذين أعادوا تنظيم صفوفهم في منطقة الساحل، وشمال إفريقيا.

ووفق تصريحات عبد الحق الخيام، مدير المكتب المركزي لأبحاث القضائية، لوكالة الأنباء “أوربا بريس” فإن الاستخبارات نبهت من كون “الذئاب المنفردة” تبحث عن القيام بهجمات إرهابية في أوربا كرد فعل على تراجع نفوذ “الدولة الإسلامية” في العراق، وسوريا.

وأوضح مدير المكتب التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني أن “المغرب فهم أن التهديدات تحتاج إلى ردة فعل وقائية بتنسيق مع دول الجوار” مشيرا أن “التنسيق والتعاون الاستخباراتي مع إسبانيا مكن من القيام بـ 7 عمليات أمنية مشتركة ضد جهاديين أو خلايا جهادية في السنوات الأربع الأخيرة”.

وأبرز الخيام “عملية مشتركة تمت في يناير 2014، أدت إلى اعتقال الجهادي جمال دامير ذي الأصول المغربية، والعسكري السابق في الجيش الإسباني” كما أنه يضيف المتحدث “اعتقل الجهادي الإسباني رفائيل مايا آمايا، علاوة على اعتقال عناصر أخرى تنتمي إلى التنظيمين الإرهابيين، أنصار الدولة وجنود الخلافة؛ وفي أكتوبر 2015 وفبراير وأكتوبر 2016، تم تفكيك في عمليات مشتركة ثلاث خلايا؛ كما أن آخر عملية تمت بين البلدين كانت في 8 ماي الماضي، والتي مكنت من توقيف ثلاثة جهاديين مغاربة في”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى