صادم..تفاصيل تعرض معاقة ذهنيا لاغتصاب جماعي بغابة بضواحي أكادير

المحرر ـ متابعة

لم تشفع إعاقة قاصر تبلغ من العمر 17 سنة من الإفلات من قبضة ثلاثة وحوش بشرية من أبناء حيها، استدرجوها إلى ضواحي تيكيوين، بغابة تردد صراخها عاليا من شدة الألم، بعد أن اغتصبت بشكل جماعي وشاذ، وافتضاض بكارتها قبل أن يتركوها لمصيرها، ويفروا إلى وجهة مجهولة.
حملت نفسها وعادت إلى بيتها مدمرة، لا تقوى على الحركة وحكت لأسرتها ما تعرضت له من اعتداء بشع، مخلفة موجة من الغضب بين أفراد العائلة التي ربطت الاتصال بجمعية نحمي ولدي لحقوق الطفل بأكادير، حيث حصلت القاصر على شهادة طبية تثبت تعرضها للاغتصاب والافتضاض.
تقدمت الأسرة مؤازرة بالجمعية بشكاية لدى الضابطة القضائية بالمفوضية الأمنية بمنطقة تيكوين يوم الاثنين 15 ماي 2017، التي فتحت تحقيق في الموضوع وتمكنت من اعتقال أحد المتهمين أول أمس الجمعة 19 ماي الجاري، وتم تقديمه أمس السبت أمام الوكيل العام للملك باستينافية أكادير، في الوقت الذي ما يزال شخصان في حالة فرار، بحيث صدرت في حقهما مذكرة بحث.
وفي الوقت الذي كانت العائلة تنتظر اعتقال المعتديان، تعرضت للهجوم من طرف أصدقاء المتهم الموقوف بالأسلحة البيضاء، لإرغامها على التراجع عن شكايتها ضد المغتصب.
وأعلنت جمعية نحمي ولدي في أعقاب الحادثين عن إستنكارها للاعتداء الشنيع والإجرامي الذي تعرضت له القاصر، معلنة مؤازرتها للضحية قانونيا ونفسانيا، وطالبت القضاء بتشديد العقوبات وعدم التساهل مع الجناة للضرب على يد كل من سولت له نفسه المساس بحقوق الطفل، داعية في الوقت نفسه الجهات المعنية والمسؤولة عن الطفولة والأمن إلى التعاون للحد من ظاهرة الاعتداءات الجنسية على الأطفال بصفة خاصة، وكل أشكال العنف عموما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى