صدق أو لا تصدق: رئيسة لجنة التعليم و التكوين المهني لا تتوفر على شهادة الباكلوريا

عادل قرموطي المحرر

 

في الوقت الذي تخصص الدولة الملايير من الدراهم لاصلاح منظومة التعليم، عبر تبني استراتيجيات، و وضع مقاربات تربوية كفيلة بالنهوض بقطاع التعاليم، و في الوقت الذي لم يتردد جلالة الملك محمد السادس نصره الله و ايده، من خلال احدى خطاباته التاريخية، في الاشارة الى هذه النقطة، حيث دق ناقوس الخطر و نبه المسؤولين الى ضرورة اصلاح المنظومة التربوية،تفاجأ المتتبعون للحقل التربوي بجهة العيون بوجدور الساقية الحمراء، برئيسة للجنة التعليم و التكوين المهني، غير حاصلة على شهادة الباكلوريا.

 

الانسة اعزيزة أبا، التي استطاعت الظفر بمقعد برلماني عن اللوائح الموازية في حزب الاستقلال، رغم أن هذا الحزب يعج بالمناضلين الحاملين للشهادات العليا، و نجلة البرلماني الاشهر من نار على علم تحت قبة البرلمان، بحكم الثلاثين سنة التي قضاها كممثل لبوجدور، رئيسة للجنة يستوجب ان يكون اعضاؤها على قدر عالي من التكوين، و على اطلاع جيد بمراحل التربية و التكوين، قبالاحرى رئيسها.

 

و نتساءل كما يتساءل المئات من ساكنة جهة العيون بوجدور الساقية الحمراء، عن المعايير و الكفاءة التي تم اخدها بعين الاعتبار من اجل ترشيح و التصويت سيدة غادرت المدرسة مبكرا، على راس لجنة تعتبر من بين اهم اللجان داجل مجلس الجهة، هذا ان لم نقل انها تشكل اولوية في ظل تاخر مستوى التعليم في هذه الجهة، و هي المسألة التي قد تثير العديد من التساؤلات و علامات الاستفهام، حول مدى اهتمام منتخبي الجهة بالحقل التربوي، و عزمهم اصلاح ما يمكن اصلاحه فيه.

 

رئيسة لجنة التعليم و التكوين المهني، و من خلال اول تدخل لها تحت قبة البرلمان، قفزت على المراحل بشكل مريب، و تعدت مجالات اختصاصها داخل مجلس الجهة، بحديثها عن التشغيل في الاقاليم الجنوبية، في وقت كان من المفروض أن تطالب بوضع استراتيجية من شأنها النهوض بقطاع التعليم في الاقاليم الجنوبية، من اجل تاهيل حاملي الشهادات لولوج سوق الشغل على المستوى الوطني، هذا مع الاشارة الى نجاح السيدة البرلمانية في مباراة توظيف أعلنت عنها البلدية التي يراسها والدها، و سقطت فيها متباريات حاصلات على شهادة الاجازة.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. هذه السيدة لها باكالوريا فقط مثلها في ذلك مثل وزير الشباب والرياضة لديه فقط الباكالوريا زائد سنتان دراسة جامعية
    الفرق بينهما ان السيد الطالبي العلمي اشترى من تاجر معروف شهادة دكتوراه وقدمها في ملفه
    هل يمكن ان تحصل على الدكتوراه وانت لا تملك ليسانس

زر الذهاب إلى الأعلى