فندق مراكشي يستعين بالكلاب لصد المستخدمين

المحرر

منع حراس فندق أمان جنة بمراكش، الجمعة، 105 فردا من عمال المؤسسة المذكورة من الالتحاق بالعمل، مستعينين بالكلاب لصد المستخدمين من ولوج مقر العمل سالف الذكر.

صلاح كوكوي، الكاتب العام لقطاع السياحة والفنادق والمطاعم، من الاتحاد المغربي للشغل، أوضح لهسبريس أن “باشا منطقة النخيل الذي أشرف على تنفيذ اتفاق 17 ماي حضر لمعاينة عملية المنع”، مضيفا “أن المسؤولين المحليين ينتظرون رد الإدارة المركزية”، حسب تعبيره.

وكان باشا المنطقة سابقة الذكر ومفتش الشغل قد أشرفا، أخيرا، على تنظيم جلسة للحوار بين ممثلين عن إدارة الفندق وبين المكتب النقابي للعمال، أسفرت عن فك العمال لاعتصامهم الذي انطلق منذ 10 ماي الجاري، وعودتهم إلى العمل ابتداء من يوم الـ17 من الشهر ذاته.

الحوار نفسه انتهى إلى وقف كل ما أسماه العمال بـ”التعسفات التي تطالهم”، وتأدية أجورهم بما فيها أيام الإضراب، وتسريح الكاتب العام لنقابة العمال بالفندق ونائبه، مع تأدية كل مستحقات التسريح المنصوص عليها في مدونة الشغل.

وفي السياق ذاته، أوضحت عواطف التريعي، فاعلة حقوقية، في تصريح لهسبريس، أن العمال سجلوا يوم الأربعاء 17 ماي إقدام إدارة الفندق على محاولة حمل المضربين على توقيع استدعاء موجه إليهم عن طريق مفوض قضائي لحضور جلسات استماع؛ وهو ما يعني أن الإدارة تحاول الالتفاف على الاتفاق.

وأوردت المتحدثة ذاتها أن مدير الفندق ومحامي المؤسسة رفضا التوقيع على محضر جلسة الحوار، بدون تقديم أية مبررات؛ وهو ما دفع ممثل السلطة المحلية إلى إعطاء ضمانات شفهية للمكتب النقابي، مستنكرة ما نعتته بـ”استمرار التضييق على الحريات النقابية، والحق في الإضراب، المنصوص عليه في المادة 08 من العهد الدولي، الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية”.

يذكر أن عمال الفندق المشار إليه قرروا الدخول في إضراب مفتوح، منذ يوم الجمعة الماضية، من أجل ملفهم المطلبي ودفع الإدارة إلى التراجع عن قرار طرد عاملين واحترام البروتوكولات التي وقعت بينها وبين المستخدمين.

(هسبريس)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى