السويد تقرر إلغاء مذكرة الاعتقال الصادرة بحق مؤسس موقع “ويكيليكس”

المحرر

قرر الإدعاء العام في السويد، اليوم الجمعة، إسقاط التحقيق في قضية الاغتصاب المتهم بها مؤسس موقع “ويكيليكس”، جوليان أسانج، منذ نحو سبع سنوات.

وقالت المدعية العامة ماريان ني، في مؤتمر صحفي لها اليوم، “إنها أوقفت التحقيق في قضية الاغتصاب ضد مؤسس “ويكيليكس”، لأنه لا توجد إمكانية لاعتقاله في المستقبل المنظور”.

وأضافت ني أن مؤسس ويكيليكس “حاول تفادي كل محاولات الاعتقال” من قبل السلطات البريطانية والسويدية.

وتابعت “الادعاء لم يتمكن من إجراء تقييم كامل للقضية ولم يثبت ما إذا كان أسانج مذنبا بالادعاءات.

ولفتت المدعية العامة إلى أنه يمكن إعادة فتح القضية في حال عاد أسانج إلى السويد قبل انتهاء فترة التقادم في 2020.

ويعني هذا الإعلان أن زعيم “ويكيليكس” لم يعد يواجه ادعاءات في جرائم جنسية بالسويد، على الرغم من أن الشرطة البريطانية تقول إنه لايزال مطلوبا لتهربه من التزامات الكفالة في بريطانيا عام 2012، حسب أسوشييتد برس.

ولجأ أسانج إلى السفارة الإكوادورية في لندن عام 2012، ليتجنب تسلميه إلى السويد للردّ على أسئلة بشأن مزاعم اغتصاب وجهتها له امرأتان.

ويعيش أسانج في السفارة منذ ذلك الحين، خوفًا من أن تقوم السويد باعتقاله، وتسلمه في نهاية المطاف إلى الولايات المتحدة، التي لا تتردد في توجيه اتهامات له.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن، الشهر الماضي، دعمه لأي قرار تتخذه وزارة العدل لاتهام مؤسس موقع “ويكيليكس”.

وعقب إعلان الادعاء السويدي، قال موقع “ويكيليكس” في حسابه على “تويتر” “إن المملكة المتحدة ترفض نفي أو تأكيد ما إذا كانت تلقت مسبقًا مذكرة اعتقال بحق جوليان أسانج من الولايات المتحدة، مضيفًا أن “التركيز الآن يتحول إلى بريطانيا”.

يشار إلى أنه اليوم الجمعة هو الموعد النهائي لقيام النيابة العامة السويدية بإرسال طلب إلى محكمة مقاطعة ستوكهولم للبت فى قضية أسانج.

(وكالات)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى