“يونيسف” تؤكد أن 170 ألف طفل طلبوا اللجوء إلى أوروبا خلال عامين

المحرر

أكدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” أن 170 ألف طفل، غير مصحوبين بذويهم، تقدموا بطلبات لجوء إلى أوروبا، في 2015 و2016. وأضافت، في تقرير لها، الجمعة، بعنوان “الطفل طفل – حماية الأطفال المتنقلين من العنف والاعتداء والاستغلال”، أن الأطفال المنفصلين والغير مصحوبين بذويهم شكلوا نسبة 92 % من الأطفال الذين وصلوا إلى إيطاليا عبر البحر، في 2016، وفي الشهور الأولى من 20177.

وأشارت إلى أن الأطفال يشكلون ما يقارب 28% من ضحايا الإتجار بالبشر في العالم، مبينة أن دول جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا، وأميركا الوسطى، ومنطقة البحر الكاريبي، تحصد أعلى النسب لضحايا الإتجار في البشر، وذلك بنسبة 64% و62% على التوالي. ووفق التقرير، فإن لدى ما يقارب 20% من المهربين صِلات بشبكات الإتجار بالبشر.

واعتبرت “يونيسف” أن العدد العالمي للأطفال اللاجئين والمهاجرين بمفردهم وصل الى مستوى قياسي، حيث ازداد بما يقارب خمسة أضعاف منذ 2010، مبينة أنها سجلّت ما لا يقل عن 300 ألف طفل دون مرافق، ومنفصل عن ذويه، في 80 دولة خلال 2015 و2016 مجتمعة، بالمقارنة بـ66 ألفًا في 2010 و2011، وموضحة أن 200 ألف طفل تقدموا، غير مصحوبين بذويهم، بطلب اللجوء عبر 80 دولة تقريبًا في 2015 و2016.

وكشف التقرير عن اعتقال 100 ألف طفل غير مصحوبين بذويهم، على الحدود بين الولايات المتحدة الأميركية والمكسيك، في 2015 و2016، داعية إلى حماية الأطفال اللاجئين والمهاجرين، وبالأخص غير المصحوبين بذويهم، من الاستغلال والعنف، ووقف اعتقال الأطفال الذين يسعون إلى اللجوء، وذلك بتقديم بدائل عملية، والإبقاء على العائلات مع بعضها، كأفضل وسيلة لحماية الأطفال وإعطائهم وضعًا قانونيًا.

وشددت على ضرورة الاستمرار في تعليم الأطفال اللاجئين والمهاجرين، ومنحهم الرعاية الصحية والخدمات ذات الجودة، بالإضافة إلى الضغط للتصدي للأسباب الكامنة وراء الحركة الكثيفة للاجئين والمهاجرين، وتعزيز التدابير للقضاء على كراهية الأجانب، والتمييز والإقصاء، في دول العبور أو الوجهات. وقالت إن عدد وفيات المهاجرين في شمال أفريقيا، خلال 2016، فاق 1000 شخص، كانو يعتزمون الهجرة إلى أوروبا، مبينة أن عدد وفيات المهاجرين تضاعف خلال السنة الماضية، مقارنة بـ2015، والذي كان العدد فيه يقارب 500 وفاة.

ولفتت “يونيسف” إلى أن عدد وفيات المهاجرين عبر البحر الأبيض المتوسط، خلال 2016، وصل إلى 5000 وفاة، مقارنة بـ4000 حالة وفاة خلال 2015  .

ومن جهتها، قالت وزارة الداخلية المغربية إن المصالح الأمنية أوقفت، خلال السنة الماضية، أكثر من 36 ألف مهاجر غير قانوني، وفككت 61 شبكة إجرامية متخصصة في تهريب البشر. وأوضحت، في تقرير عن حصيلة عملها لسنة 2016، أنها فككت منذ 2002 نحو 3136 شبكة إجرامية تعمل في تهريب البشر ، مشيرة إلى  أن المغرب استقبل أكثر من  20 ألف طلب لتسوية أوضاع المهاجرين غير القانونية، خلال الأشهر الأربعة أولى من عام 2017، شملت 100 جنسية، بالإضافة إلى تسوية أوضاع 740 لاجئًا من قبل اللجان المختصة، خلال 2017.

(المغرب اليوم)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى