مجلس اليزمي يعرض وساطته لفتح حوار مع “حراك الريف” ويحذر: الوضع ينذر بالأسوأ

المحرر

أعلن المجلس الوطني لحقوق الإنسان عبر لجنته الجهوية بإقليم الحسيمة والناظور عن استعداده للوساطة بين مكونات الحراك ممثلا في لجنته، وبين من تكلفه السلطات العمومية، مع تعهدها بفتح أبوابها للتنسيق وعقد لقاءات بين الطرفين في أي مكان يختارونه. وفق وثيقة صادرة عن اللجنة الجهوية للمجلس.

وطالب المجلس من خلال بلاغه الذي حصل موقع “لكم” على نسخة منه اليوم الخميس 18 ماي الجاري، قوات الأمن والمحتجين بالحفاظ على السلم وعدم اللجوء إلى استخدام القوة. منبها إلى أن الوضع ينذر “بالأسوأ” في ظل التراجع عن الاحتكام إلى العقل والتبصر.

وأضاف البلاغ الذي تزامن صدوره مع مسيرة الغضب المرتقب تنظيمها من قبل “الحراك الاجتماعي بالريف” عشية اليوم الخميس بالحسيمة، أن “الوضع المتأزم” في الحسيمة جاء بعدما لم تنجح تجاهه محاولات الوصول إلى حل، مناشدا الجهات المسؤولة بالشروع في تفعيل سياسة التنمية الاجتماعية والاقتصادية الشاملة للمنطقة المبنية على الحوار”.

 (لكم)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى