بعد تصاعد الانتقادات ضدها في المغرب..مرشحة حركة الجمهورية إلى الأمام تنفى دعمها لجبهة البوليساريو

بعد الجدل الذي أثاره ترشيح ليلي عيشي للانتخابات التشريعية الفرنسية عن الدائرة التاسعة لفرنسيي الخارج والتي تضم 16 دولة بينها المغرب والجزائر وتونس، إثر اتهامها باتخاذ مواقف معادية للمغرب من خلال تبني أطروحة جبهة البوليساريو، خرجت مرشحة حركة “الجمهورية إلى الأمام” عن صمتها في بيان نشرته على حسابها في تويتر وقالت إن موقفها من نزاع الصحراء الغربية هو موقف فرنسا والأمم المتحدة، وأعربت عن تقديرها للمغرب وللملك محمد السادس.

وقالت عيشي في بيانها إنها لم تتحدث إطلاقا بكلمات غير مناسبة عن المغرب أو شعبه أو ملكه، وأكدت أنها لم تشكك أبدا في سيادة المملكة المغربية ووحدة أراضيها ووصفتها بالبلد العريق المتميز بتاريخه وحضارته.

وبخصوص قضية الصحراء المغربية، قالت إن موقفها هو نفس موقف الدولة الفرنسية، وأنها تدعم بقوة المساعي الرامية إلى إيجاد حل عادل ودائم ومقبول من الطرفين تحت رعاية الأمم المتحدة.

وختمت السياسية الفرنسية بيانها بالقول إنها ستركز على حملتها الانتخابية، وأنها ستكون سعيدة بلقاء المواطنين المغاربة داخل الأراضي المغربية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى