باستثناء المغرب كل الدول العربية تفرض ضرائب على دخل الفنانين الأجانب

المحرر ـ متابعة

صرحت الكاتبة الصحفية حسناء زوان، إنه “باستثناء المغرب، تفرض جميع الدول العربية ضرائب على الدخل في ما يرتبط بالفنانين الأجانب الذين يحيون سهرات على أراضيها”، وأوضحت أن مصر مثلا تفرض نسبة 40 في المائة كضرائب للنقابة والدولة على الحفلات التي يحيها الفنانون الأجانب فوق أراضيها، إضافة إلى لبنان التي حددت نسبة الضريبة في 10 في المائة على العقود الخاصة بالفنان و 2 في المائة على تذاكر الحفلات التي تباع للجمهور التي تصب كلها في الخزينة العامة للدولة اللبنانية.

وشددت زوان، في مقال تحت عنوان “استثناء مقرف” نشرته في جريدة المساء ، في عددها اليوم الأربعاء 17 ماي الجاري، أن هذه الإجراءات تبدو طبيعية بل ضرورية لحماية الفنان المحلي من أي منافسة خارجية، معتبرة أن ما يعيشه المغرب “غير مفهوم”، بحيث يترك الفنان المحلي أعزل من أي حماية، وتقام مهرجانات دون أن تكلف الجهات المسؤولة نفسها تعب السؤال عمن يحمي الفنان المغربي من هذه المنافسة.

وتابعت الكاتبة ذاتها، أن فنانين آخرين يأتون من دول أخرى ويقيمون سهرات فنية، ويتمتعون بإقامة طيبة، وفي الأخير يملؤون جيوبهم بالعملة الصعبة ويرجعون سالمين غانمين إلى بلدهم، فيما الفنانون المغاربة قابعون في الظل منسيون ويعانون ضنك العيش دون أن يجدوا من يحميهم ويدافع عن مصالحهم.

ووصفت زوان، الحالة التي يعيشها الفنان المغربي بالمزرية، بحيث يكابدون في صمت، فمنهم من لم يشتغل منذ سنوات، ومنهم من لم يجد ما يدفع به واجب الكراء، ومنهم من لم يجد حتى ما يسكت به ألم جوعه، فيما فنانون أجانب يحيون باستمرار سهرات في المغرب ويعودون الى بلداهم بالعملة الصعبة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى